وزير النقل: ''استغلال الجزء الأول من مشروع القطار السريع لإقليم تونس نهاية الصيف الحالي''

وزير النقل: ''استغلال الجزء الأول من مشروع القطار السريع لإقليم تونس نهاية الصيف الحالي''

وزير النقل: ''استغلال الجزء الأول من مشروع القطار السريع لإقليم تونس نهاية الصيف الحالي''
أكّد وزير النقل، هشام بن أحمد، "الشروع في استغلال الجزء الأول من مشروع القطار السريع لإقليم تونس، مُوفّى صائفة 2019 (خط الزهروني) إذ من المنتظر أن تُؤمّن القطارات السريعة، التي سيقع تركيزها، نقل حوالي 2400 مواطن في كل سفرة، مع تواتر للقطارات وقت الذروة وهو ما سيُغيّر وجه العاصمة ويُخفف من الضغط المروري ويُقلّص من التلوث البيئي على مستوى تونس الكبرى".

 

وأضاف بن أحمد، لدى حضوره موكب استغلال حافلات جديدة أمس السبت بمستودع البكري للحافلات بسيدي ثابت من ولاية اريانة "ان الجهود منصبة لتحسين خدمات النقل العمومي لفائدة المواطن وتخفيف عبء تنقل لاسيما بالاحياء ذات الكثافة السكانية العالية والقضاء على اشكال النقل العشوائي التي يمكن ان تكون ملاذه في غياب نقل عمومي منتظم وبخدمات جيدة".

وقدم في جانب آخر للصفقة التي أبرمتها الحكومة لاقتناء 1108 حافلة جديدة بقيمة 180 مليون دينار على مراحل مشيرا الى استلام 97 حافلة عادية حاليا و65 حافلة مزدوجة متوقع استلامها خلال الاسابيع القليلة القادمة مجهزة بكاميرات مراقبة وتسجيل لتعزيز اسطول النقل العمومي باقليم تونس الكبرى لتامين نقل نحو 190 الف مسافر اضافي يوميا.

وأكد بن أحمد إعادة استغلال 10 خطوط منتظمة تم حذفها سابقا نظرا للنقص في الحافلات ستقوم بنقل 10 الاف مسافر يوميا وتشمل احياء ذات كثافة سكانية عالية بتونس 1 و2 واقليمي الزهروني وباب سعدون وهو ما من شانه تحسين خدمات النقل باقليم تونس الكبرى عبر تحسين تواتر الحافلات والتقليص من حمولتها والحد من الاكتظاظ.

يشار إلى انعقاد مجلس وزاري خاص بقطاع النقل في غضون الاسبوع المقبل لتدارس اشكاليات النقل البري على ضوء مقترحات الحوار الوطني حول النقل حيث من المنتظر اتخاذ جملة من الاجراءات العملية للحد خاصة من النقل العشوائي وتطوير الخدمات لاسيما على مستوى نقل المسافرين بشكل امن ومنتظم وايجاد حلول للاشكاليات ذات الصلة بالشركات الجهوية للنقل وصيانة الاسطول