وزير العدل يلتقي كل من ممثلي اليونسيف والشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان

وزير العدل يلتقي كل من ممثلي اليونسيف والشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان

وزير العدل يلتقي كل من ممثلي اليونسيف والشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان

مثلت وضعية الطفولة وخاصة منها الجانحة أو في وضع نزاع قضائي محور اللقاء الذي جمع صباح اليوم وزير العدل عمر منصور بممثلة اليونيسيف بتونس ليلا بيترس.


وقد أكد وزير العدل، حسب بلاغ للوزارة، حرص الحكومة التونسية على توفير الحماية القانونية الضرورية للأطفال مهما كانت الأخطاء التي ارتكبوها أو كانوا طرفا في ارتكابها، مشددا على ضرورة إيجاد الآلية الضرورية لضمان عودتهم الطبيعية إلى حظيرة المجتمع وتأمين حسن اندماجهم في محيطهم العائلي والاجتماعي. كما تم التأكيد خلال اللقاء على ضرورة تفعيل مؤسسة مندوبي الحرية المحروسة التي تنص عليها مجلة حماية الطفل.
كما تم التطرق إلى التفكير في صياغة بعض القوانين والتشريعات التي من شأنها أن تؤمن قدرا أكبر من الرعاية والإحاطة للأطفال الجانحين وتقيهم مغبة المضي في الوقوع في عالم الجريمة وتحميهم من العود.
والتقى منصور وفدا ممثلا للشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان وتناول اللقاء مشروع التعاون القائم بين الدولة التونسية والشبكة " مشروع الحوار الثلاثي بين المجتمع المدني والحكومة التونسية والاتحاد الأوروبي " وخاصة في علاقته بمنظومة العدالة ببلادنا وما يقوم عليه هذا البرنامج من تبادل للتجارب والخبرات والتعاون مع عدد من الهياكل المتدخلة في الشأن القضائي على غرار القضاة والمحامين وعدول التنفيذ والإشهاد وغيرهم من مساعدي القضاء.. وقد أبرز السيد عمر منصور أهمية انفتاح المنظومة القضائية على ما هو قائم في عدد من التجارب المقارنة وسعيها المتواصل للاستفادة منها. فضلا عن تأكيده على قيمة دور مكونات المجتمع المدني في تقديم الأفكار والمقترحات البناءة ودعم المجهود المبذول من قبل الجهات الرسمية.