وزير الشؤون الدينية يرد على الإتهامات

وزير الشؤون الدينية يرد على الإتهامات

وزير الشؤون الدينية يرد على الإتهامات

قال وزير الشؤون الدينية عبد الجليل بن سالم، ردا على انتقادات وجهت له بسبب تصريحات سابقة تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي ذكر فيها أن "الاسلام السياسي هو مشروع المستقبل"، قائلا " كل ما قلته في سنة 2011 هو أن نفس الظروف الاقتصادية والاجتماعية التي أسقطت الحبيب بورقيبة هي التي أسقطت زين العابدين بن علي، وأنه بعد حل التجمع الدستوري الديمقراطي فإنه وفي تصوري الخاص فإن حركة النهضة التي تمثل الإسلام السياسي هي التي ستصعد وهو ما حدث".


وأضاف قوله إن "صعود النهضة لا يعود إلى أنها تمثل بديلا للحكم في البلاد، ولكن لأن هناك تعاطفا معها بالنظر الى الظلم الذي تعرضت له قياداتها وأنصارها"، على حد تعبيره، مشددا على أن ما أنكرته العديد من الأطراف هو أنه أكد في تصريحاته أن "الإسلام السياسي لا يمكن له أن يحكم لوحده أو يبقى في السلطة لأنه لا يملك القدرة على البقاء، وأنه نصح قيادات من الحركة في 2013 بترك السلطة وهو ما أزعج الإسلاميين في ذلك الوقت"، حسب تعبيره.
وأكد بن سالم أنه سيحرص خلال عمله على رأس وزارة الشؤون الدينية على مواصلة العمل على تحييد المساجد وتكوين الأيمة والوعاظ طبقا للتقاليد التونسية الاسلامية المالكية الأشعرية الصوفية.