وزير الخارجية الإسباني: ''نحو تحقيق دفعة جديدة للتعاون التونسي الإسباني''

وزير الخارجية الإسباني: ''نحو تحقيق دفعة جديدة للتعاون التونسي الإسباني''

وزير الخارجية الإسباني: ''نحو تحقيق دفعة جديدة للتعاون التونسي الإسباني''

قال وزير الخارجية الإسباني، ألفونسو داستيس اليوم الثلاثاء 11 أفريل 2017، "إن التعاون بين تونس وإسبانيا سيعرف دفعة جديدة في العديد من المجالات بفضل التوقيع على الإتفاق حول الأمن الإفتراضي".


وأشار داستيس خلال ندوة صحفية مشتركة عقب اللقاء الذي جمعه اليوم الثلاثاء بوزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، بمقر الوزارة، إلى أن "العلاقات بين البلدين يجب أن تشهد المزيد من النمو، في ظل الإمكانيات المتاحة والمتوفرة"، مؤكدا رغبة بلاده في عودة الإجتماعات رفيعة المستوى وتكثيف التنسيق والتعاون الإقتصادي.

واعتبر أيضا أن "تونس قد تمكنت من قيادة مسار انتقالها الديمقراطي بصفة جيدة، رغم العديد من الصعوبات التي واجهتها"، مضيفا قوله: "إن البلد الذي واجه تحديات كبيرة وهامة نجح في الإستجابة لحاجيات شعبه وانتظارته، مع الحفاظ على مكتسبات الثورة ومن بينها الديمقراطية"'.

من جهته ثمن الجهيناوي دعم اسبانيا الدائم لتونس، "سواء على المستوى الثنائي أو في إطار الإتحاد الأوروبي"، مشيرا إلى أن اللقاء بنظيره الإسباني كان مناسبة لاستعراض تطور العلاقات التونسية الإسبانية في كافة المجالات وتحديد السبل والآليات الكفيلة بمزيد النهوض بها.

وذكر بأن إسبانيا هي الشريك الخامس لتونس والمستثمر السادس وأن 64 مؤسسة إسباني, تنشط في تونس، وفق الوزير الذي قال إن اللقاء تطرق أيضا إلى موضوع المبادلات التجارية والإستثمار والفرص المتاحة للبلدين.