استهلاك الخضر والنظافة للوقاية من فيروس ''كورونا''

وزارة الصحة توصي باستهلاك الخضر والنظافة للوقاية من فيروس ''كورونا''

وزارة الصحة توصي باستهلاك الخضر  والنظافة للوقاية من فيروس ''كورونا''
دعا شكري حمودة عضو خلية الأزمة بوزارة الصحة والمدير العام للرعاية الصحية الأساسية، اليوم الأربعاء 4 مارس 2020 ، إلى الإقبال على استهلاك الخضر، والالتزام بشروط حفظ الصحة والنظافة ، كمنهج للتوقي من الاصابة بفيروس كورونا . 

وأشار حمودة أن الخضر مفاتيح بسيطة للمرور دون فيروس كورونا ومخلفاته، أو بأخف الأضرار بعيدا عن اللهفة وحالة الاستنفار واللهفة على الأدوية والسلع الاستهلاكية لبعض المواطنين في تونس فور الاعلان عن أول إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد".

ويساهم استهلاك الخضر بجميع أنواعها والغذاء المتوزان والمتنوع الذي يتضمن نسبة من السكريات والدهنيات والزلاليات (ليس بالضرورة اللحوم والاسماك والحليب والبيض اي نوع من الزلاليات ) حسب حمودة، في تقوية مناعة جسم الانسان ليصبح قادرا على مواجهة الأمراض والفيروسات بمختلف أنواعها.

كما أكد حمودة أن إجراءات بسيطة يمكن أن تقي المواطن من العدوى بفيروس كورونا المستجد، وأنه من غير المجدي الإقبال على الكمامات التي تظل خاصة بالشخص الحامل للأعراض واقتناء الأدوية بشكل عشوائي.

وأوضح في هذا السياق أن المرض يتسبب في التهاب الجهاز التنفسي وعادة لا يمكن تشخيصه إلا بالمستشفى وبناء على جملة من المؤشرات تتعلق بالسن والأمراض التي يعانيها المشتبه في اصابته ونتائج الفحص السريري والكشوفات غير البيولوجية التي تحيل على امكانية تتطور المرض من عدمه ليتم بعد تنويمه معالجته التي تنبني على التخفيض من حدة الالتهاب واعطاء المريض الأدوية والعلاجات الضرورية وحسب الحالة حتى تصبح غير مخطرة.

كما تشمل الاحتياطات الخاصة بالتوقي من فيروس كورونا المستجدّ، الالتزام بغسل الأيادي عدة مرات في اليوم بالماء واستعمال السائل المعقم ( لايمكن استعمال المعقم دون الغسل بالماء والصابون الذي يكون كافيا للوقاية في حال عدم توفر السائل) وعدم لمس الوجه دون غسل الأيدي خاصة بعد ملامسة النقود التي تعد من أكبر نواقل الفيروس والأسطح المشتركة ( حافلة أو مترو) وتعقيم ملابس الرضع ( استعمال المكواة) والرضاعات (التغلية) وتعقيم الملابس في الشمس.

وأكد على ضرورة تعليم الأطفال النظافة وعدم لمس الوجه دون غسل الأيدي وعدم استعمال الكمامات الجراحية التي يفترض اقتناؤها من المصابين والحاملين لأعراض الإصابة، موصيا بتعقيم الأواني ومقابض الأبواب باستعمال مادة الجافال.