وزارة الصحة تعقد لقاءات مع الجمعيات والمنظمات الوطنية لانجاح اليوم المفتوح للتلقيح

وزارة الصحة تعقد لقاءات مع الجمعيات والمنظمات الوطنية لانجاح اليوم المفتوح للتلقيح

وزارة الصحة تعقد لقاءات مع الجمعيات والمنظمات الوطنية لانجاح اليوم المفتوح للتلقيح
عقدت وزارة الصحة سلسلة من اللقاءات مع عدد من الجمعيات والمنظمات الوطنية والهياكل النقابية الصحية العامة والخاصة، من أجل انحاح اليوم المفتوح للتلقيح ضد كورونا الذي سينتظم يوم 8 أوت لتلقيح الأشخاص الذين تبلغ سنهم أو تفوق 40 سنة، وفق ما أعلنه وزير الصحة بالنيابة محمد الطرابلسي.

وقال الطرابلسي في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء اليوم الثلاثاء على هامش لقاء اعلامي انتظم بالتعاون مع النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين والهيئة العليا للاتصال السمي البصري ( الهايكا)، ان الوزارة حشدت كل اتصالاتها وعلاقتها من أجل تشريك كل الأطراف المدنية والمنظمات في انجاح هذه المناسبة مؤكدا، أنه التقى النقابات الممثلة للقطاع الصحي والصيادلة.
وذكر قبيل حضوره اجتماعا مع ممثلي المنظمات الوطنية، ان الوزارة تعول على هذه المنظمات التي تنتشر هياكلها بكل ربوع البلاد في توعية المواطنين بجدوى الاقبال عن التطعيم، لافتا الى أن تونس تطمح الى بلوغ نسبة مناعة تصل الى 80 بالمائة من مجموع السكان قبل حلول موفى أكتوبر.
ويمكن الوصول الى هذه النسبة،اذا ما حققت وزارة الصحة هدفها المرسوم بتطعيم 50 بالمائة من السكان فيما تعود نسبة ال30 بالمائة الأخرى الى مصابين تعافوا من كورونا سيحظون بدورهم لاحقا بجرعة واحدة، وفق ما بينه الوزير.
وبحسب المتحدث، فان الوزارة تتجه الى تنظيم أيام مفتوحة اذا ما توفقت في اجراء أكبر عدد ممكن من عمليات التطعيم لمن سنهم تبلغ أو تفوق 40 سنة يوم 8 أوت، مشيرا، الى أن اللجوء الى الأيام المفتوحة يهدف الى دعم حملة التطعيم من أجل التوقي الى مخاطر أية موجة قادمة يمكن أن تفد من فيروس كورونا.
وبين، أن المنظومة الصحية توفقت في الصمود في وجه الجائحة، وذلك بعد أن رفعت الوزارة من طاقة ايواء أسرة الانعاش من 90 الى 500 سرير، وكذلك زادت أسرة الأوكسيجين من 500 الى 3 آلاف سرير.
وتعتزم الوزارة، اطلاق عملية تطعيم هي الأكبر من نوعها منذ بدء حملة التلقيح يوم 13 مارس 2021، من خلال تنظيم يوم مفتوح للتطعيم وذلك بداية من يوم 8 أوت، تليه لاحقا أيام مفتوحة أخرى سيقع بموجبها فتح 331 مركزا خاصا بالتطعيم كما سيقع اشراك مراكز الصحة الأساسية وطب الشغل في حملة التلقيح بالمؤسسات.