واشنطن تعرقل مشروع القرار التونسي الفرنسي بشأن مكافحة كورونا

واشنطن تعرقل مشروع القرار التونسي الفرنسي بشأن مكافحة كورونا

واشنطن تعرقل مشروع القرار التونسي الفرنسي بشأن مكافحة كورونا
أكّدت وكالة فرانس برس، مساء اليوم الجمعة 8 ماي 2020، أنّ الولايات المتحدة الأمريكية، عرقلت مسارا في مجلس الأمن الدولي كان سيقود إلى التصويت على مشروع القرار التونسي الفرنسي الذي يدعو إلى "وقف الأعمال العدائية" في ظلّ تفشي كوفيد-19.

وقالت الولايات المتحدة لبقية أعضاء مجلس الأمن إنه "لا يمكنها دعم مشروع القرار الحالي"، ما أثار دهشتهم.
وكانت واشنطن قد قبلت أمس الخميس، صيغة توافقية للإشارة إلى منظمة الصحة العالمية بشكل غير مباشر في المشروع، ما يعني تجاوز الخلاف الممتد منذ أسابيع بينها وبين الصين.
ونقلت وكالة فرانس برس، عن عدد من الدبلوماسيين، تأكيدهم أن العرقلة الأميركية الجديدة، جاءت بسبب اللغة المستخدمة للحديث عن منظمة الصحة العالمية، فيما قالت مصادر أخرى إن واشنطن عبّرت عن رغبتها في العودة إلى النسخة الأولى للمشروع التي تشمل دعوة إلى انتهاج "الشفافية" في التعاون.
وكان المسار الذي قطعته واشنطن يقود إلى طرح النص على التصويت.
يذكر أن مشروع القرار التونسي الفرنسي يجري التفاوض حوله منذ مارس الفارط، يطالب بـ "تعزيز التنسيق" بين أعضاء الأمم المتحدة، ويشير إلى "الضرورة العاجلة لدعم جميع الدول والكيانات ذات الصلة ضمن نظام الأمم المتحدة، بما فيها وكالات الصحة المتخصصة".
واعتبرت تونس وفرنسا أن هذه الصيغة التي لا تشير مباشرة إلى منظمة الصحة العالمية وتذكرها فقط بشكل غير مباشر، تمثل حلاّ وسطا لنيل الموافقة النهائية للولايات المتحدة والصين على المشروع.
وتتهم واشنطن، المنظمة التابعة للأمم المتحدة، بعدم انتهاج الشفافية والتأخر في تحذير العالم من تداعيات كوفيد-19. في المقابل، تريد بكين التشديد على أهمية المنظمة في مكافحة الجائحة.