هشام الفراتي: نتحمل مسؤوليتنا كاملة في تأمين المواطنين والسياح

هشام الفراتي: نتحمل مسؤوليتنا كاملة في تأمين المواطنين والسياح

هشام الفراتي: نتحمل مسؤوليتنا كاملة في تأمين المواطنين والسياح
أكّد وزير الداخلي هشام الفراتي، على هامش زيارة أجراها إلى مقر الوحدة الوطنية لمكافحة الإرهاب بمنطقة بالقرجاني، اليوم الأربعاء 3 جويلية 2019، أنّ الوزارة، على أتم الاستعداد تأمين سلامة المواطنيين والسياح الوافدين إلى تونس.



وقال هشام الفراتي إن "وزارة الداخلية تتحمّل مسؤوليتها الكاملة في تأمين جميع المواطنين التونسيين، وكذلك ضيوف تونس تزامنا مع الموسم السياحي الواعد''، داعيا إلى "مزيد من الثقة في المؤسستين الأمنية والعسكريّة، والمحافظة على سلوكهم اليومي".
ولفت إلى أن "نتائج العمليات الأمنية في مكافحة الإرهاب مطمئنة، وأنّه لا يوجد بلد في العالم في منأى عن مثل هذه العمليات''.

ووصف تفجير إرهابي لنفسه، مساء أمس الثلاثاء، إثر محاصرته من قبل قوات الأمن بـ"العملية اليائسة التي تدل على يأس المجموعات" الإرهابية.


وحسب وزير الداخلية، فإن القضاء على العنصر الثالث التابع للمجموعة الإرهابية التي نفذت تفجيري الخميس الماضي، تم بناء على "عدّة معطيات حوله، وبفضل مجهودات الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب بالقرجاني مع مختلف الوحدات الأمنية".

وأضاف أنّ "هذا العنصر الإرهابي كان منذ مدّة تحت الرقابة الأمنية والملاحقة، وأنّه بتضييق الخناق عليه والتعاطي معه بالأسلحة، خيّر تفجير نفسه، ليكون بذلك آخر حلقة في المجموعة الإرهابية التي كانت تخطط منذ فترة لاستهداف المصالح الوطنيّة."

وفي ما يتعلق بالوضع على الحدود، أكّد الفوراتي أنّ "الوضع الإقليمي دقيق سواء على الحدود الغربية أو الشرقية".واستدرك: "لكن التنسيق المحكم بين المؤسستين الأمنية والعسكريّة، وخاصّة على الحدود مع ليبيا، وأهبة الوحدات الأمنية واستعداداتها، يقلل من إمكانية الخطر رغم الوضع الخطر"، وفق ما نقلت عنه الأناضول.