نواب المعارضة يحمّلون الحكومة مسؤولية فشل التفاوض مع اتحاد الشغل

نواب المعارضة يحمّلون الحكومة مسؤولية فشل التفاوض مع اتحاد الشغل

نواب المعارضة يحمّلون الحكومة مسؤولية فشل التفاوض مع اتحاد الشغل

انتقد عدد من نواب المعارضة في تدخلاتهم خلال جلسة برلمانية اليوم السبت 24 نوفمبر 2018، ادارة الحكومة للملف الاجتماعي محملين إياها مسؤولية، ما اعتبروه فشلا في التفاوض مع المنظمة الشغيلة، ومنبهين الى غياب الاستحقاقات الاجتماعية في مشروع قانون المالية لسنة 2019.


وأشار النائب عن كتلة الجبهة الشعبية شفيق العيادي، الى ان مشروع ميزانية الدولة المقترح من طرف الحكومة يستهدف الاستحقاقات الاجتماعية، مبينا أن ذات المشروع يحتوي حزمة من الاجراءات التي وصفها بالمؤلمة وعلى حساب الفئات الشعبية والطبقة العاملة.

وأكد، العيادي ضرورة أن تتجه الاجراءات المالية الى خدمة الطبقة الفقيرة والوسطى عوضا عن انتهاج الحكومة لما أسماه بالخيارات اللاشعبية.

وقال النائب بالكتلة الديمقراطية زهير المغزاوي، ان "تونس تعيش وضعا صعبا جراء عدم تقديم المنظومة الحاكمة والحكومات المتعاقبة لأي حلول تمكن من توفير الشغل وامتصاص البطالة ودفع التنمية بالجهات الداخلية، في الوقت الذي يواصل فيه الشعب دفع أعباء الفاتورة".

أما النائب عدنان الحاجي (مستقل)، فقد انتقد عدم تحقيق الحكومة لأي نتائج تذكر في تحسين القدرة الشرائية للمواطنين وفي الضغط على الأسعار، وفق تقديره، مشيرا الى أن التعويل المستمر على سياسات التشغيل الهش خلف مزيدا من الاحتقان الاجتماعي.