نقابة القضاة التونسيين تُقاضي هيئة الحقيقة والكرامة..لسبب خطير

نقابة القضاة التونسيين تقاضي هيئة الحقيقة والكرامة..لسبب ''خطير''

نقابة القضاة التونسيين تقاضي هيئة الحقيقة والكرامة..لسبب ''خطير''

''سترفع نقابة القضاة التونسيين، قضية ضد هيئة الحقيقة والكرامة، لأنها ارتكبت العديد من الخروقات القانونية، الخطيرة، وهرسلت قضاة عند استدعائهم في إطار مسار العدالة الإنتقالية''، حسب ما ذكره رئيس النقابة ابراهيم بوصلاح خلال اليوم الثلاثاء 8 جانفي 2018.


وتفيد تفاصيل 'الخروقات والهرسلة' في حق القضاة بأن الهيئة قامت بارسال إستدعاءات "عبثية وعشوائية" في آجال قصيرة، ودون ذكر صفة الإستدعاء (كشاهد او كمتهم بالإضافة إلى التنصيص على حقه في وجود محام)، فضلا عن الكشف الفاضح للمعطيات الشخصية للقضاة، علاوة على أن عددا من القضاة اكتشفوا أنه سيتم الاستماع إليهم في قضايا لا تهم العدالة الانتقالية، حسب ما قاله بوصلاح.

كما طالب بوصلاح خلال الندوة الصحفية بتوفير الحماية للقضاة، ''بعد تعرض عدد منهم لتهديدات بالتصفية أو وضع علامات حمراء على سياراتهم خاصة في الجهات الداخلية وفي المحاكم الحدودية التي تكون بعيدة عن الأمن، قائلا: "إن أمن المحاكم ضرورة لا بد من أخذها بعين الاعتبار والتعامل معها بجدية تامة وتنفيذها في أقرب وقت''.

يذكر أن نقابة القضاة التونسيين، كانت قد أصدرت بيانا يوم 28 ديسمبر المنقضي، عبرت فيه عن تضامنها المطلق مع القضاة، على خلفية تعرضهم لسوء المعاملة وخرق للإجراءات وهرسلة من قبل أعضاء هيئة الحقيقة والكرامة تحت مطية البحث والتقصي.