نسق تصاعدي لنسبة التضخم وارتفاع أسعار مختلف المواد مقارنة بالسنة الماضية

نسق تصاعدي لنسبة التضخم وارتفاع أسعار مختلف المواد مقارنة بالسنة الماضية

نسق تصاعدي لنسبة التضخم وارتفاع أسعار مختلف المواد مقارنة بالسنة الماضية
أفاد مدير المؤشرات بالمعهد الوطني للاحصاء، نجيب حواش، اليوم الإثنين 6 ديسمبر 2021، إن نسبة التضخم واصلت نسقها التصاعدي لتبلغ 6.4 بالمائة خلال شهر نوفمبر المنقضي، لافتا إلى أن نسبة التضخم الضمني ارتفعت من 6.3% الى 6.5% وأنها لم تتجاوز منذ أشهر التضخم العادي.  


وأشار حواش في تصريح لإذاعة موزاييك، إلى أن ما يميز شهر نوفمبر الفارط هو التراجع في أسعار المواد الغذائية، مرجحا أن تكون حملات المراقبة الاقتصادية قد أعطت نتائجها، مبينا أن اسعار الدواجن تراجعت بـ5 بالمائة مقارنة بالشهر السابق والخضر بـ4.6 بالمائة.

وفي المقابل، أقر المسؤول بالمعهد الوطني للإحصاء، بأن الارقام مازالت مرتفعة جدا بخصوص أسعار زيت الزيتون التي ارتفعت بـ24.4 بالمائة، مبينا أن الارتفاع شمل مختلف الزيوت الغذائية مثل زيتي الصوجا والذرة وغيرهما.

كما اعتبر أن أسعار الدواجن رغم تراجعها تبقى مرتفعة مقارنة باسعار السنة الماضية بـ 24 بالمائة والبيض بـ16.4 بالمائة، علاوة على ارتفاع الغلال الطازجة بـ16.1 بالمائة والاسماك ب9.1 بالمائة ومشتقات الحليب بـ6.2 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، مؤكدا أن التراجع الوحيد سجل في اللحوم الحمراء.

وسجل أسعار الادوية أيضا ارتفاعا بـ7.8 بالمائة وأسعارالملابس بـ 8.8 بالمائة ومواد البناء بـ 13 بالمائة وقطع الغيار بـ 8.2 بالمائة والتجهيزات السمعية البصرية بـ 7.2  بالمائة والاواني المنزلية بـ7  بالمائة والاثاث والمفروشات بـ4.1 بالمائة والتبع والسجائربـ19 بالمائة ومواد التنظيف بـ9 بالمائة .
 وشهدت أسعار الخدمات بدورها ارتفاعا بـ4.9 بالمائة مقارنة والخدمات الصحة بـ 6.3 بالمائة والنقل بـ 4.9 بالمائة، مقارنة بالعام الفارط.
وارتفعت أسعار خدمات التعليم الخاص بـ9.1 بالمائة  وخدمات النزل بـ11.4 بالمائة وخدمات المطاعم والمقاهي بـ 6 بالمائة، وفق مدير المؤشرات بالمعهد الوطني للاحصاء.