نداء تونس يتباحث إقرار النظام الداخلي للكتلة وانتخاب مكتبها

نداء تونس يتباحث إقرار النظام الداخلي للكتلة وانتخاب مكتبها

نداء تونس يتباحث إقرار النظام الداخلي للكتلة وانتخاب مكتبها

انطلقت عصر اليوم الجمعة، أشغال الأيام البرلمانية لكتلة نداء تونس، لتتدارس في حصتها الأولى، النظام الداخلي للكتلة والتصويت عليه، ومن ثمة اختيار مكتب الكتلة بالانتخاب، لتتواصل الأشغال على مدى يومين. وسيتم التداول خلال الحصة الموالية، حسب تصريح النائب سفيان طوبال لـ"وات"، حول 3 مشاريع قوانين برلمانية، هي مشروع قانون الاستقلالية الادارية والمالية لمجلس نواب الشعب، ومشروع تنقيح المجلة الجزائية، إضافة إلى مشروع تنقيح النظام الداخلي للمجلس.


وبخصوص مشروع تنقيح النظام الداخلي لمجلس نواب الشعب، تؤكد كواليس كتلة نداء تونس، أن الكتلة تبحث سبل إعداد مشروع تنقيح للنظام الداخلي يتيح "وقف نزيف الاستقالات من الكتل البرلمانية، وكيفية التصرف معها قانونيا".
وكان فاضل عمران، رئيس الكتلة، اعتبر في تصريح "وات" أمس الخميس، أن الإستقالات المتتالية لنواب الحزب من الكتلة "نوعية"، ومع ذلك لن يكون لها تأثير على عملها وتوجهها العام.
وأضاف عمران بأن الأيام البرلمانية ستتدارس الوضعية المتعلقة بتنظيم الكتلة، وتوزيع اللجان، وتحديد المواقف بخصوص مشاريع القوانين الكبرى التي ستعرض قريبا على المجلس، على غرار مشروعي مجلة الإستثمار وقانون التقاعد.
جدير بالذكر أن كتلة النداء شهدت استقالة 22 نائبا، كونوا كتلة جديدة سميت ب"الحرة".
كما يشار إلى أن 7 نواب آخرين، من بينهم حسونة الناصفي ومحمد الطرودي وبشرى بالحاج حميدة، أودعوا استقالاتهم بمكتب المجلس بداية الأسبوع الجاري، و"ينتظر أن يكونوا كتلة جديدة أو يلتحقوا بكتلة الحرة بعد إقرار الاستقالات"، حسب ما كانت أكدته بشرى بالحاج حميدة لوكالة تونس افريقيا للأنباء.