نجيب الشابي :رموز السلطة في تونس تعمل وفق طموحاتها ومصالحها الشخصية

نجيب الشابي:'رموز السلطة في تونس تعمل وفق طموحاتها ومصالحها الشخصية'

نجيب الشابي:'رموز السلطة في تونس تعمل وفق طموحاتها ومصالحها الشخصية'

أكد رئيس الحركة الديمقراطية، أحمد نجيب الشابي، اليوم الخميس 22 مارس 2018 في تصريح إعلامي ،أن رموز السلطة في تونس وهما رئيس الجمهورية ، الباجي قائد السبسي، ورئيس حركة النهضة ، راشد الغنوشي لهما طموحات ومصالح خاصة بهما الامر الذي أدى الى بروز قيادات حكومية غير قادرة على مواجهة الازمة التي تمر بها البلاد.


و تابع الشابي في ذات السياق أن الدولة في حاجة اليوم إلى قيادة قادرة على مواجهة الأزمة معتبرا في ذات السياق أن اختيار قايد السبسي لرئيس الحكومة تم وفقا لمقاييس ورؤى ومقاربات شخصية للحكم "، وفق تقديره.

و أوضح أنه "رئيس الدولة يتمتع بصلاحيات تخول له اعطاء التوجهات والتأثير على قرارات الحكومة والتوجه للبرلمان بخطب واقتراح مبادرات تشريعية تمكن من تجاوز الازمة الراهنة" مضيفا " أن هواجس رئيس الجمهورية ومدار تفكيره تتعلق بالانتخابات الرئاسية 2019 "، وفق قوله.

كما اعتبر في سياق متصل "أن راشد الغنوشي يسعى لمصلحة طائفته الامر الذي أدى الى الحاق الضرر بالاسلام والعروبة وتدمير كل مكونات الامة التونسية منذ دخول النهضة الى الحكم"، وفق تعبيره.

وعلق، في سياق آخر، على خطاب رئيس الجمهورية بمناسبة الذكرى ال62 لعيد الاستقلال الذي اقتصر فقط على قراءة برقيات التهاني المبعوثة من قبل رؤساء الدول الاجنبية والتي وصفها برسائل مجاملة لطمئنة التونسيين وعادة لا يتم الاطلاع عليها"، حسب قوله.

وفي تعقيبها على تصريح رئيس الحركة الديمقراطية، اعتبرت مستشارة رئيس الجمهورية، سعيدة قراش ، أن "خبرة الشابي الديبلوماسية لا تتجاوز أنه عمل كمبعوث خاص لرئيس الجمهورية في بداية التسعينات"، مشددة على "أهمية العلاقات التاريخية القائمة بين تونس وأمريكا وفرنسا وألمانيا" وذلك في اشارة الى تعليق الشابي على قراءة برقيات التهاني خلال خطابه بمناسبة عيد الاستقلال.

من جانبها دعت، قراش، أحمد نجيب الشابي إلى تأجيل طموحاته الشخصية، وإعادة النظر فيها لان التونسيين منحوه 1.04من أصواتهم سنة 2014 ويعرفون جيدا طموحاته وحلمه" عل حد قولها.