نبيل القروي: ''ديبلوماسيتنا في أزمة وعزلة إقليمية و دولية''

نبيل القروي: ''ديبلوماسيتنا في أزمة وعزلة إقليمية ودولية''

نبيل القروي: ''ديبلوماسيتنا في أزمة وعزلة إقليمية ودولية''
صرّح رئيس حزب قلب تونس نبيل القروي، لموقع نسمة، الأحد 19 جانفي 2020، أنّه يتابع باهتمام أشغال مؤتمر برلين معتبرا أنّ هذا المؤتمر سيحدد مستقبل ليبيا وأن مستقبل ليبيا هو مستقبل تونس.

وأضاف نبيل القروي: ''أشعر بالحرقة وبألم وحيرة وأسف لغيابنا كديبلوماسية عن هذا المؤتمر'' مضيفا: '' ديبلومسيتنا في أزمة وعزلة إقليمية ودولية وهذا لن يخدم حتى الاستحقاقات الداخلية''.

وفي نفس السياق دعا القروي رئيس الجمهورية إلى تفادي كل هذه الاخلالات وإخراج تونس من حالة العزلة التي لم تعرفها البلاد منذ الاستقلال. 

وجاء هذا التصريح بعد رفض تونس دعوة ألمانيا للمشاركة في مؤتمر برلين، حيث أعلنت الخارجية التونسية السبت أنّها تلقت الدعوة بصفة متأخّرة ولم تشارك في المسار التحضيري للمؤتمر الذي انطلق في سبتمبر الفارط.

وصرّح رئيس حزب قلب تونس، نبيل القروي، أنّ رئيس الجمهورية قيس سعيد يلعب اليوم دور الحكم كونه المكلّف باختيار الشخصية التي ستتجنّد لتشكيل الحكومة.

وقال في هذا الصدد: ''نحن اليوم أمام خيارين لا ثالث لهما: إما أن نختار الشرعية التي فرضتها صناديق الاقتراع حيث حزام سياسي وبرلماني واسع، وهذا متوفر في بعض الشخصيات ذات الكفاءة والقادرة على إخراج البلاد من أزمتها، أما الخيار الآخر فإنه يراهن على ترشيحات من قبيل الانتصار للجملة الثورجية وهو خيار قد يزيد من تعميق أزمة البلاد الداخلية ويعمق عزلتها الخارجية ".
وأضاف نبيل  القروي: "ثقتنا كبيرة في الرئيس وفي حكمته وحسن تقديره لحساسية المرحلة وحسن تدبيره باختياره الشرعية حتى يجنب البلاد التصادم بين السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية كما يجنب البلاد تلك الثنائيات الثورجية ضد نظام قديم ضد جديد حاضر ضد ماضي''.



إقرأ أيضاً