ناصر العمدوني: ''الزيادة في سعر الحليب ب300 مي لن تُحمّل المواطن أكثر من 7 دنانير في الشهر''

ناصر العمدوني: ''الزيادة في سعر الحليب ب300 مي لن تُحمّل المواطن أكثر من 7 دنانير في الشهر''

ناصر العمدوني: ''الزيادة في سعر الحليب ب300 مي لن تُحمّل المواطن أكثر من 7 دنانير في الشهر''
قال  مساعد رئيس اتحاد الفلاحة والصيد البحري ناصر العمدوني اليوم الجمعة 1 جويلية 2022 إن العائلة التونسية تستهلك حوالي 12 لترا في الشهر والزيادة بـ 300 مليم في سعر الحليب ستفرز معدل كلفة لا تتجاوز 7 دنانير شهريا، وهو ما لا يعد ثقلا كبيرا على المواطن، وفق قوله.

وأفاد العمدوني في تصريح لاذاعة اكسبراس اف ام بأن آخر زيادة في سعر الحليب كانت بـ 100 مليم في السعر المرجعي لفائدة المربين وذلك في شهر أفريل من سنة 2021.
وأشار في ذات السياق، إلى أن أسعار الأعلاف المركبة زادت بنسبة 19.5 بالمائة، إلى حدود تاريخ 1 ماي 2022، وارتفعت بمعدل 30.5 بالمائة بتاريخ 5 ماي2022.

وأوضح  أن تكلفة إنتاج الحليب ارتفعت ولم يعد المربي يبحث عن الربح بقدر بحثه عن مجابهة سعر الكلفة. وأشار العمدوني إلى أن اتحاد الفلاحين أطلق صرخة للمطالبة بمراجعة سعر المرجعي عند الإنتاج، بما يجعلنا نواصل الإنتاج وليس لتأمين هامش الربح.

وأضاف أن منظومة الألبان توفر بحلقاتها الثلاث الإنتاج والتجميع والتصنيع، ما يزيد عن 50 مليون يوم عمل في السنة. وأكد أنه لا بدّ من وضع استراتيجيات وأن أي زيادة ستقع ستكون إما على حساب إثقال كاهل المواطن أو صندوق التعويض.

وتابع في المقابل أنه من غير المعقول أن يتحمل المربي أو المصنع خسائر بسبب ارتفاع كلفة الإنتاج وانخفاض سعر بيع الحليب مقارنة بالكلفة، فيضطر إلى بيع قطيعه، وبالتالي تصبح المنظومة مهددة.