نابل: انطلاق موسم جني وتقطير زهر النارنج

نابل: انطلاق موسم جني وتقطير زهر النارنج وتوقعات بزيادة بـ10% في معدل الانتاج

نابل: انطلاق موسم جني وتقطير زهر النارنج وتوقعات بزيادة بـ10% في معدل الانتاج

تشهد أغلب مناطق ولاية نابل خلال هذه الفترة حركية هامة تتزامن مع انطلاق موسم جني وتقطير زهرة النارنج التي تنبعث رائحتها من الحقول وحدائق المنازل معلنة عن قدوم فصل الربيع، وتشير التقديرات الأولية الى ان انتاج النارنج سيسجل خلال الموسم الحالي زيادة تقدر بـ10 بالمائة مقارنة بالموسم الفارط ، حسب ما ذكره، اليوم الجمعة، المندوب الجهوي للتنمية الفلاحية بنابل المنصف التايب.


وأوضح التايب، أنه من المؤمل أن يبلغ الإنتاج الجملي للنارنج 1500 طنا منها 1500 كغ من مادة النيرولي وهو خلاصة روح الزهر الذي يستعمل أساسا لصناعة العطورات و بعض المستحضرات الطبية، مشيرا إلى أن 1 طن من النارنج ينتج 1 كغ من النارولين وحوالي 600 لتر من ماء الزهر
ويكتسي موسم جني وتقطير الزهر أهمية اقتصادية واجتماعية هامة رغم قصر مدة هذا الموسم التي لا تتجاوز 5 أسابيع حيث تستعد العائلات لاستقباله بصفة مبكرة و تتجمع في حقول النارنج التي تزدان بأزهار بيضاء اللون زكية الرائحة.
فالكل يستبشر بحلول موسم جني الزهر الذي تجني منه العائلات أرباحا جيدة باعتبار ان الكثير في الجهة يمتهن نشاط تقطير الزهر وبيعه، فضلا عن بيعه إبان جنيه ب"الوزنة" وفق ما هو متعارف عليه وهي تقارب 4 كيلوغرامات ويتراوح ثمنها بين 30 و35 دينارا.
تقليد سنوي يعد من أعرق العادات التي يحافظ عليها متساكنو الوطن القبلي نظرا لفوائد ماء الزهر الذي يستعمل في تحضير عديد الاكلات التقليدية فضلا عن استعماله في تخفيض حرارة الجسم والتوقي من ضربات الشمس، بالإضافة إلى إنتاج وتصدير زيت النيرولي للأسواق الخارجية.
يشار إلى أن الجهة تضم سبع وحدات صناعية لتحويل زهر النارنج فضلا عن التقطير التقليدي لاسيما في مدن نابل ودار شعبان، وبني خيار، التي تضم حوالي 65 بالمائة من مجموع غراسات النارنج بالجهة.