نائلة الزغلامي : ''مشروع الدستور فيه العديد من الإخلالات خاصة في مسألة المساواة والتناصف ومدنية الدولة ومقاصد الشريعة''

نائلة الزغلامي : ''مشروع الدستور فيه العديد من الإخلالات خاصة في مسألة المساواة والتناصف ومدنية الدولة ومقاصد الشريعة''

نائلة الزغلامي :  ''مشروع الدستور فيه العديد من الإخلالات خاصة في مسألة المساواة والتناصف ومدنية الدولة ومقاصد الشريعة''
انعقد اليوم الجمعة 1 جويلية 2022 بنادي القضاة سكرة لقاء بين ممثلي مختلف الهياكل القضائية ووفد من المجتمع المدني يضم رؤساء المنظمات الوطنية برئاسة الاتحاد العام التونسي للشغل وحضور للمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والنقابة الوطنية للصحفيين وجمعية النساء الديمقراطيات.

وأكدت نائلة الزغلامي رئيسة جمعية النساء الديمقراطيات إثر الإجتماع  في تصريح لاذاعة اكسبراس اف أن لديهم لجنة من الخبيرات المختصات في القانون سيقمن بدراسة النسخة الجديدة من الدستور. وأضافت في ذات الايطار أن مشروع الدستور فيه العديد من الإخلالات خاصة في مسألة المساواة والتناصف ومدنية الدولة ومقاصد الشريعة، هذا وأضافت أن دولة القانون تقوم على فصل السلط. وأشارت أنه لم يكن هناك مقاربة تشاركية في صياغة هذا الدستور مضيفة أنه من غير المعقول حذف الفصل 2 الذي يعتبر العصب الأساسي للدساتير والذي ينص على أن تونس دولة مدنية تقوم على المواطنة.

كما أوضحت الزغلامي أن تقييد الحريات بالآداب العامة ومقاصد الشريعة لا يعطي تطمينات على مستقبل البلاد وخاصة مسألة المساواة والديمقراطية والتناصف. وبينت أن هذا يجعلهم في حالة استنفار قصوى من أجل المقاومة معلنة أنه لا مجال للصلح ولا للمساومة ولاتراجع عن المكتسبات والحقوق.  وأفادت أن هذا المسار الذي يعتمده رئيس الجمهورية كله إخلالات دستورية وقانونية مضيفة أنهم قد قاموا بمقاطعته حتى لا يعطوه شرعية.

كما أضافت رئيسة الإتحاد أنه لا وجود لتوضيح بخصوص ما سيكون عليه الأمر عند التصويت بـ “لا”، كما أنه لا يوجد عتبة. وأشارت إلى أنه لا يوجد سلطة مضادة في هذا الدستور مضيفة أنه سيمر بالقوة وهو لا يمثلهم. هذا وأوضحت نايلة الزغلامي أنه فيما يتعلق بالفصل الخاص بالترشح للرئاسة تم جندرة اللغة.كما بينت أن هيئة الإنتخابات غير نزيهة وغير محايدة وهي معيّنة مضيفة أنه ليس هناك تطمينات بخصوص المسار.