من بينها عدم الترفيع في الأسعار والخسائر المتراكمة: أخطار تهدّد ديمومة ''الستاغ''

من بينها عدم الترفيع في الأسعار والخسائر المتراكمة: أخطار تهدّد ديمومة ''الستاغ''

من بينها عدم الترفيع في الأسعار والخسائر المتراكمة: أخطار تهدّد ديمومة ''الستاغ''
أفادت جريدة الشارع المغاربي في تقرير لها يوم 12 أكتوبر أن بين مخاطر مالية وأخرى هيكلية وثالثة خارجية، شدّدت تقارير رقابية منجزة بالشركة التونسية للكهرباء والغاز على انحدار الشركة التونسية للكهرباء والغاز إلى قاع سحيق من أزمات باتت تهدد ديمومتها.

التقارير الرقابية التي حصلت على نسخ منها أسبوعية الشارع المغاربي إثر مطلب نفاذ إلى المعلومة قدم لشركة للشركة تطرح تشخيصا دقيقا أنجزه مراجعو حسابات للأزمة التي عاشت على وقعها الشركة خلال سنوات 2017 و2018 و2019 و2020.

في مستهل تقرير مراجع الحسابات عن أنظمة الرقابة الداخلية بالشركة التونسية للكهرباء والغاز لسنة 2018 أكد الخبير المحاسب على أن  ديمومة ''الستاغ'' تستدعي توفّر ثلاثة محاور رئيسية هي تأمين الإنتاج وحماية المعدات بالإضافة إلى توفير الكهرباء والغاز بصفة دائمة والتحكم في أسعار الإنتاج.”

وفي هذا السياق أكد مراجع الحسابات وجود مؤشرات تهدّد استمرارية الشركة مثل محدودية اتخاذ القرار بشأن تسعيرة بيع الكهرباء والغاز وعجز التمويل الذاتي عن تغطية كلفة الاستثمار والاستغلال وعدم القدرة على التصدي لظاهرة سرقة الكهرباء وعدم بلوغ الإنتاجية الأهداف المنشودة.

كل هذه العوامل كان لها تأثير مباشر على الوضعية المالية للشركة، تجسمت في صعوبة التزامها تجاه الحرفاء والمزودين والمانحين والمقرضين، وفق تأكيد مراجع الحسابات.
 
نشر بأسبوعية ''الشارع المغاربي'' بتاريخ الثلاثاء 12 أكتوبر 2021