منتدى الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية يحمل السلط مسؤولية 'الفاجعة'

منتدى الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية يحمل السلط مسؤولية 'الفاجعة'

منتدى الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية يحمل السلط مسؤولية 'الفاجعة'

حمل المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية و الاجتماعية اليوم السبت 27 أفريل 2019، السلط المركزية والجهوية والمحلية مسؤولية الحادث الذي جد صباح اليوم بمفترق السبالة من ولاية سيدي بوزيد والذي أدى الى وفاة 12 شخصا وجرح 20 آخرين جراء ظروف النقل اللإنسانية المعلومة لدى السلط المعنية وتعريضهم حياة العاملات الفلاحيات للخطر اليومي حسب تقديره.


واستنكر المنتدى تكرر مثل هذه الحوادث التي أودت بحياة أكثر من 40 عاملة و 492 جريحة خلال السنوات الأربع الأخيرة واصفا اياها "بالقتل المتكرر للطاقات المنتجة في البلاد" مشددا على أهمية دور النساء العاملات في القطاع الفلاحي وحجم معاناتهن وتضحياتهن لفائدة عائلاتهن وللمجموعة الوطنية لتشمل هذه الفاجعة عائلات بأكملها.
واعتبر أن مثل هذه الجريمة تثبت مرة أخرى غياب العزيمة الصادقة والبرنامج الجدي لحماية الشغالّين في القطاعات الاقتصادية الأساسية محذرا في هذا الصدد من التطبيع مع الكوارث المتكررة نتيجة تراجع الخدمات العمومية في قطاعات عديدة نتيجة سياسات اقتصادية واجتماعية اعتبرها فاشلة على حد توصيفه.
وعبر المنتدى عن استيائه من "استهتار الهياكل المهنية للقطاع الفلاحي والجهات الحكومية لظروف نقل النساء العاملات في القطاع الفلاحي والتي أدت في مناسبات سابقة عديدة الى حوادث قاتلة دون اكتراث الجهات المسؤولة" حسب تقديره.