منتدى الحقوق الاقتصادية: الخطوط التونسية استثنت مواطني دول جنوب الصحراء والمسافرين إليها من الحلول خلال الأزمة

منتدى الحقوق الاقتصادية: الخطوط التونسية استثنت مواطني دول جنوب الصحراء والمسافرين إليها من الحلول خلال الأزمة

منتدى الحقوق الاقتصادية: الخطوط التونسية استثنت مواطني دول جنوب الصحراء والمسافرين إليها من الحلول خلال الأزمة
أدان المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية ما وصفه بـ ''الإجراء التمييزي'' ضدّ مسافريها التونسيين القاصدين دول جنوب الصحراء والمسافرين الحاملين لجنسيات هذه البلدان الذي اتخذته الخطوط التونسية خلال الأزمة التي تعرفها الشركة حاليا في علاقة بالاضطرابات في رحلاتها بسبب تعطل عدد طائراتها.

وانتقد المنتدى بشدة ما اعتبره تهميشا واستثناء لهؤلاء المسافرين من أية حلول أثناء هذه الأزمة من خلال  هذه '' الممارسات التمييزية'' للشركة الخطوط.

 وقال المنتدى في بيان ''نتيجة الأزمة التي تمرّ بها الخطوط الجوية التونسية أقدمت إدارة الشركة في إجراء تمييزي على إلغاء مختلف الرحلات المتجهة نحو دول الجنوب مقابل إعادة برمجة وإيجاد الحلول للرحلات نحو دول الشمال.''

وأوضح البيان أنّ هذا الإجراء خلق أزمة في مطار تونس قرطاج نتيجة عجز عديد المسافرين من دول جنوب الصحراء عن العودة إلى بلدانهم لقضاء عطلتهم وبقائهم عالقين لأيام دون تواصل مع مسؤولي الشركة أو عودة العمال التونسيين بهذه الدول لمباشرة أعمالهم.

وشهد مطار تونس قرطاج أمس أحداث عنف وحالة من الفوضى نتج عنه إصابات في صفوف عدد من الأمنيين والمسافرين وإيقاف عدد من المسافرين من جنوب الصحراء العالقين.

كما أدان ''التدخل الأمني العنيف والاستعمال المكثف للغاز في فضاء مغلق والذي سبب حالات اختناق وإغماء'.

واعتبر أنّ الرواية التي قدّمت للأحداث كانت أحادية ومنقوصة  وعلى غير حقيقتها الكاملة إضافة الى ما واكب الحديث عن ما وقع في المطار من الوصم والتمييز حسب الانتماء الجغرافي، حسب نص البيان.

ودعا المنتدى شركة الخطوط الجوية التونسية لتحمل مسؤولياتها كاملة إزاء حرفائها بتوفير أماكن إقامة لائقة إلى حين إيجاد حلول عاجلة لهم.