معطيات جديدة بخصوص وفاة طفل اثر اختناقه بإحدى رياض الأطفال بالعوينة

معطيات جديدة بخصوص وفاة طفل اثر اختناقه بإحدى رياض الأطفال بالعوينة

معطيات جديدة بخصوص وفاة طفل اثر اختناقه  بإحدى رياض الأطفال بالعوينة
كشفت  رئيسة الغرفة الوطنية النقابية  لرياض الأطفال والمحاضن ، نبيهة كمون ، في تصريح لموقع نسمة مساء اليوم الخميس 26 ديسمبر 2019 ، عن معطيات جديدة بخصوص حادثة وفاة طفل في إحدى رياض الأطفال بالعوينة .

وأكدت كمون أن الطفل الهالك  توفي بمستشفى المنجي سليم بالمرسى على الساعة الرابعة صباحا من  يوم الخميس 19 ديسمبر 2019،  أي بعد 12 ساعة من حادثة الاختناق التي جدت يوم الأربعاء 18 ديسمبر 2019 ،  أثناء تناوله لمجته.

وأوضحت المتحدثة أن صاحبة الروضة  أدت واجبه تجاه الهالك  من خلال القيام بالاسعافات الأولية  فور تفطنها لحالة الاختناق  كما قامت باستدعاء والديه ومرافقتهما الى مستشفى المنجي سليم بالمرسى أين تعذر عليهم العثور على عبوة اكسيجين لانقاذ الهالك ،  كما أن المستشفى المذكور  أعلمهم بأنه لا يوجد قسم لإنعاش الأطفال كما طالبهم باقتناء عبوة أكسيجين من الخارج.

ودعت رئيسة الغرفة الوطنية النقابية لرياض الأطفال والمحاضن إلى فتح تحقيق في هذه الحادثة والكشف عن التقصير وتحديد المسؤوليات  ، خاصة وأن والدة الطفل الهالك كانت قد صرحت لإحدى الاذاعات أن ابنها قد توفي داخل الروضة وهو ما يتناقض مع التقرير الطبي الذي أكد وفاة الطفل بعد 12 ساعة من حادثة الاختناق بجسم صلب لم يتم تحديده بعد بمستشفى المنجي سليم.

واستنكرت  نبيهة كمون القرار الصادر عن وزيرة الصحية والقاضي بغلق روضة الأطفال  ، مؤكدة في هذا السياق على  ضرورة متابعة الموضوع في مثل هذه الحوادث ومحاسبة المقصرين (المروضات) وليس غلق المؤسسة التي تأوي العديد من الأطفال .

تجدر الاشارة الى أن أما تحدثت لوسائل الاعلام يوم الاربعاء الفارط عن حادثة وفاة طفلها في إحدى رياض الاطفال بالعوينة نتيجة التقصير والاهمال ، وأكدت أنها تسلمت ابنها في حالة وفاة .