مشروع نموذجي تونسي كوري لاستعمال طائرات دون طيار في القطاع الفلاحي

مشروع نموذجي تونسي كوري لاستعمال طائرات دون طيار في القطاع الفلاحي

مشروع نموذجي تونسي كوري لاستعمال طائرات دون طيار في القطاع الفلاحي

أعطى وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري، سمير الطيب، إشارة انطلاق العمل لاول مرة في تونس بتقنية الطائرات دون طيار لتنمية القطاع الفلاحي وذلك خلال حفل تخرج أول دفعة من المتكونين في المجال انتظم، ظهر اليوم الجمعة 25 جانفي 2019، بمنطقة سيدي ثابت من ولاية اريانة .


ويعد المشروع النموذجي المتعلق باستعمال الطائرات دون طيار تتويجا لاتفاقية التعاون المبرمة يوم 26 جويلية 2018 بين الجمهورية التونسية والبنك الافريقي للتنمية وبلدية بوزان الكورية المتعلقة بدعم كوريا الجنوبية للمشاريع التي تعتمد التكنولوجيا الحديثة عن طريق هبات واحاطة فنية من الصندوق الكوري /كوافاك/ الذي يتصرف في موارده البنك الافريقي للتنمية.

وقد مولت الجمهورية الكورية الجنوبية مشروع استعمال الطائرات دون طيار بقيمة تناهز 1 مليون دينار في شكل هبة لتونس لتنمية الفلاحة الرقمية عبر التشجيع على استعمال الطائرات دون طيار كآلية للتوقي من الجوائح الطبيعية وتطوير التعداد الفلاحي العام والمسح العقاري.

واكد وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري بالمناسبة "اهمية اعتماد التكنولوجيات الحديثة في المجال الفلاحي لتطوير الانتاج والضغط على الكلفة وربح الوقت وتحسين المردودية وايضا تشجيع الشباب على التعاطي مع النشاط الفلاحي كقطاع واعد من شأنه أن يفتح الآفاق لتطوير التشغيل وتحسين المردود الفلاحي وتحقيق الامن الغذائي والاكتفاء الذاتي في العديد من المواد الفلاحية ".

وأضاف أن "استعمال تقنية الطائرات دون طيار يمكن ان تساعد على اختصار الوقت والكلفة للقيام بعملية المداواة بالمستغلات الفلاحية ومواجهة الكوارث الطبيعية وخاصة الحرائق الى جانب اعتمادها في مجال المياه والتربة" وفق تعبيره.

ويشار الى ان الجانب الكوري الجنوبي قام بارسال منظومة متكونة من اربع طائرات دون طيار لغايات تكوينية حيث انطلق خلال شهر نوفمبر الفارط تكوين ثلة من المترشحين في قيادة الطائرات دون طيار بمنطقة سيدي ثابت بمعدل خمس فرق ليبلغ العدد النهائي للمتكونين 42 متكونا ومن المنتظر ارسال منظومة جديدة متكونة من ثلاث طائرات دون طيار لاستغلالها في الفلاحة الرقمية بمنطقة النوائل بسيدي بوزيد موفى الشهر الجاري وتكوين المزيد من المترشحين في المجال.