مرصد الحقوق والحريات يدعو إلى عدم تجديد حالة الطوارئ

مرصد الحقوق والحريات يدعو إلى عدم تجديد حالة الطوارئ

مرصد الحقوق والحريات يدعو إلى عدم تجديد حالة الطوارئ
طالب مرصد الحقوق والحريات رئيس الجمهورية بعدم تجديد حالة الطوارئ التي تنتهي يوم 31 ديسمبر الجاري، وذلك في ندوة صحفية عقدها المرصد اليوم الأربعاء 18 ديسمبر 2019.

وقال رئيس المرصد، أنور أولاد علي، إنه قد وجّه مراسلة لرئيس الجمهورية إثر أدائه القسم للمطالبة بإنهاء العمل بحالة الطوارئ وكل التجاوزات التي ترتكب في اطارها من قبيل تفتيش المنازل وتعطيل الانشطة والمهرجانات والتظاهرات الثقافية ومراقبة الصحف والمضامين الاعلامية والمداهمات التي قال انها تسببت في حالات وفاة لاشخاص إما من عائلة المعني بالمداهمة أو من الجيران.

وأضاف أن حالة الطوارئ المستمرة دون انقطاع بين التمديد والتجديد منذ 24 نوفمبر 2015 أدت إلى وضع أكثر من 500 مواطن تونسي قيد الاقامة الجبرية إما بشبهتي الإرهاب أو الفساد، 138 منهم أكثر من أربع سنوات.

وطالب بإيقاف الممارسات الامنية ضد المشمولين بقرارات الإقامة الجبرية التعسفية دون موجب او مبرر والتعسف على الحريات الفردية والجماعية بالاستناد إلى الصلاحيات الواسعة التي يعطيها أمر حالة الطوارئ لوزير الداخلية والقيادات الامنية والولاة.

وأشار إلى أن العمل المتواصل بإعلان حالة الطوارئ رغم إقرار الرئيسين الباجي قايد السبسي وقيس سعيد بعدم دستورية الامر عدد 50 لسنة 1978 المنظم لها، كان سندا قانونيا للمزيد من الهرسلة لأكثر من 100 الف مواطن تونسي مشمولين بالإجراءات الحدودية بتقييد حريتهم عند التنقل وانتهاك معطياتهم الشخصية وحرمانهم من استخراج عدد من الوثائق الإدارية، إضافة إلى الاعتداء على حقوقهم في التعبير والعمل وحرية الضمير، حسب تقديره.