مخلوف: يُفترض أن تكون الحكومة الجديدة حزبية وتضم حزاما برلمانيا واسعا

مخلوف: يُفترض أن تكون الحكومة الجديدة حزبية وتضم حزاما برلمانيا واسعا

مخلوف:  يُفترض أن تكون الحكومة الجديدة حزبية وتضم حزاما برلمانيا واسعا
 قال رئيس كتلة ائتلاف الكرامة بمجلس نواب الشعب، سيف الدين مخلوف، مساء اليوم الإثنين 3 أوت 2020، إنه قدّم تصورات الإئتلاف، السياسية والإقتصادية، إلى المكلّف بتشكيل الحكومة، هشام المشيشي.


وأفاد سيف الدين مخلوف في تصريح إعلامي، إثر اللقاء الذي جمعه بالمشيشي، بأنه يُفترض أن تكون الحكومة الجديدة حزبية وأن تقوم على أساس المحاصصة، وتضم حزاما برلمانيا واسعا، "باستثناء من أقصى نفسه".

وأوضح مخلوف، أن اللقاء لم يتطرق إلى التشكيل الحكومي، معتبرا أن هذه المسألة تبقى "آخر اهتمامات ائتلاف الكرامة، رغم أن التونسيين انتخبوا هذا الائتلاف حتى يحكم"، لافتا إلى أنه أبلغ المكلف بتشكيل الحكومة، "ضرورة العمل على عقد مشاورات جماعية تنفتح على مختلف الكتل البرلمانية، لصياغة برنامج واضح للحكومة المقبلة".


يُشار إلى أن هشام المشيشي شرع بداية من اليوم الإثنين في سلسلة من المشاورات مع الكتل البرلمانية والأحزاب السّياسيّة، حسب التّمثيليّة البرلمانيّة، وفق ما جاء في بلاغ لمكتبه الإعلامي.


وكان قد التقى كلا من رئيس حزب قلب تونس نبيل القروي ورئيس كتلة الحزب بالبرلمان أسامة الخليفي. وكذلك التقى ممثلي الكتلة الديمقراطية، أي الأمين العام لحزب التيار الديمقراطي، محمد عبو والأمين العام لحركة الشعب، زهير المغزاوي وهشام العجبوني رئيس الكتلة. كما التقى المشيشي رئيس كتلة حركة النهضة، نور الدين البحيري وذلك بحضور النائبين عماد الخميري الناطق الرسمي للحركة ونور الدين العرباوي رئيس المكتب السياسي للنهضة.