محمد عبو في كتابه: ''خشية ان يطلب الفخفاخ عدم نشر التقرير الرقابي قمت بنشره قبل ألتقيه ''

محمد عبو في كتابه: ''خشية ان يطلب الفخفاخ عدم نشر التقرير الرقابي قمت بنشره قبل ألتقيه ''

محمد عبو في كتابه: ''خشية ان يطلب الفخفاخ عدم نشر التقرير الرقابي  قمت بنشره قبل ألتقيه ''
كشف الكتاب الجديد "ضد التيار: تجربة من داخل الحكم" لمحمد عبو الوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بالوظيفة العمومية والحوكمة ومكافحة الفساد سابقا كواليس نشر التقرير الرقابي الخاص بملف تضارب المصالح لدى رئيس الحكومة السابق إلياس الفخفاخ، وتحدث عبو في كتابه عن أنّه أذن بالنشر دون أن يُعلم الفخفاخ خشية أن يطلب منه عدم النشر.

وتطرّق المحلل السياسي إياد الدهماني في في اذاعة موزاييك خلال استعراضه لأهم ماجاء في الكتاب الجديد لعبو في الصفحتين 205 و206 أين تحدث عن كواليس النشر، حيث ذكر عبو  في كتابه أنّ التقرير الاولي كان جاهزا يوم 17 جويلية 2020 ، وفي ذات اليوم "عرضت عليّ الهيئة العامة للمصالح العمومية التقرير الأولي للمهمة ، وتم إرساله منتصف النهار الى رئيس الجمهورية للإعلام باعتبار موضوع المهمة يتعلق برئيس الحكومة".
وبيّن عبو أنه كان يخشى أن يطلب منه رئيس الحكومة عدم نشر التقرير بالرغم من التزامه ( عبو) بإطلاع الرأي العام عن نتائج التقرير الأولي في ظرف ثلاثة أيام.ولذلك طلب الوزير عبو من منظوريه أن ينشروا التقرير قبل أن يلتقي رئيس الحكومة الذي طلب حضوره.وبالفعل طلب الفخفاخ من عبو عدم نشر التقرير لأنه غير نهائي " ولم أشأ أن أقول له أني أعطيت تعليمات بتشره.

وأضاف بأنه تمت دعوته في اليوم الموالي لاجتماع حضره مع رئيس الحكومة بعض الوزراء وتلقيت لوما من أغلب الحاضرين، وتم الإستناد لآراء بعض الموظفين الذين عبروا عن كون هذا النشر غير مقبول.
وللإشارة فإنّ الوزير السابق محمد عبو كان قد أكد لزميله نزار يعيش ( وزير المالية )أنّه إذا ثبتت تجاوزات في التقريرين ( هيئتا رئاسة الحكومة والمالية) فإنّ ذلك سيؤدي إلى استقالة الحكومة.