ماذا يجري داخل النهضة؟

ماذا يجري داخل النهضة؟

ماذا يجري داخل النهضة؟

تتواصل الاستعدادات داخل حركة النهضة لانعقاد المؤتمر الوطني الثاني منذ 14 جانفي 2011 بعيدا عن اهتمام وسائل الإعلام وهو الأسلوب الذي غالبا ما اختارته الحركة حين يتعلق الأمر بترتيب البيت الدّاخلي. 


ولا شك أن الحاجة إلى الوفاء لهذا الأسلوب تتأكد في هذا الظرف بالذات خاصة وأن العديد من الإشكاليات تطرح بشكل متزامن لأول مرّة وتضع حركة النهضة في مفترق طرق مادامت مدعوة لتحديد طبيعة دورها كحزب سياسي أو حركة دعوية وتوضح موقعها بين القوى والتيارات التي كانت تتولى مقاليد الحكم قبل 14 جانفي 2011 وتلك التي تسعى حاليا لأن تلعب الدور الأساسي، هذا دون أن ننسى تحديد العلاقة مع حركة "نداء تونس " ويضاف إلى ذلك أن العلاقة بين الأجيال تطرح نفسها بإلحاح علاوة ما خلفته كل هذه المعطيات من اختلافات في التقييم.

وعلى هذا الأساس فإن المؤتمر القادم لحركة النهضة قد يأتي بالمفاجآت خاصة أذا ما قررت بعض قيادات الصف الأول الترشح لرئاسة الحركة وبالتالي الدّخول في منافسة الشيخ راشد الغنوشي الذي لم يفصح بعد عن نيته مواصلة قيادة الحركة من عدمها مفضلا مزيد التريث خاصة وأن المتابعين لكواليس الحركة يؤكدون أن راشد الغنوشي يمسك بأهم الخيوط ويحسن توظيفها.