ماجول: لا بد من بلورة رؤية جديدة في مجال القطاع الفلاحي

ماجول: لا بد من بلورة رؤية جديدة في مجال القطاع الفلاحي

ماجول: لا بد من بلورة رؤية جديدة في مجال القطاع الفلاحي
اعتبر رئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية سمير ماجول ، اليوم الأحد 12 ماي 2019، أن الحل الجذري للنقص في الإنتاج وارتفاع أسعار بعض المنتجات الفلاحية، الذي تسبب فيه بالأساس المهربون والمسالك الموازية، يكمن في بلورة رؤية جديدة في مجال القطاع الفلاحي والقطاعات المرتبطة به.

وبين ماجول ، بمناسبة احياء الذكرى 55 للجلاء الزراعي واليوم الوطني للفلاحة والصيد البحري (12 ماي من كل سنة)، ان هذه الرؤية تقوم على مزيد تشجيع الاستثمار في مجال الإنتاج الزراعي والعمل على تثمين كل ما تنتجه أراضي البلاد والبحث عن الحلول في معضلة تمويل المشاريع الفلاحية ومن ذلك معالجة قضية مديونية الباحثين في هذا القطاع.

وأشار الى ان القطاع الفلاحي والقطاعات المرتبطة به تعاني العديد من الاشكاليات، التي أدت الى تراجع المردوية والقدرة التنافسية وذلك بسبب ارتفاع كلفة الانتاج الخارجة عن نطاق المنتجين والمصنعين، وذلك جرّاء عديد العوامل منها ارتفاع في اسعار الطاقة وتدهور قيمة الدينار، الذي تنعكس على توريد التجهيزات علاوة على ارتفاع تكلفة التامين وتفاقم مديونية المهنيين.

كما طالب رئيس منظمة الاعراف بضرورة تمكين تونس من فترة انتقالية كافية حتى تقوم بتأهيل القطاعات المعنية باتفاقية التبادل الحر الشامل والمعمق "اليكا " وتكون قادرة بذلك على المنافسة.