للحد من إرهاب الطرقات: رادارات متطورة و تخصيص نسبة من الخطايا للأعوان

للحد من إرهاب الطرقات: رادارات متطورة وتخصيص نسبة من الخطايا للأعوان

للحد من إرهاب الطرقات: رادارات متطورة وتخصيص نسبة من الخطايا للأعوان
أكد مختصون في الشأن المروري أن تونس تعيش إرهابا مروريا بسبب السياقة المتهورة وعدم احترام علامات الطريق وقواعد السلامة. 

في هذا الإطار طرحت مؤخرا مسألة طرح 6 بالمائة من مبالغ الخطايا المسلطة لفائدة الأعوان المعاينيين للمخالفة كما جاء في الأمر الحكومي المؤرخ في 23 ديسمبر 2019.
وأشارت صحيفة الشروق في عددها الصادر اليوم الأحد 5 جانفي 2020، إلى أن تخصيص 6 بالمائة من جملة الخطايا سيكون لفائدة التعاونيات المنضوية بوزارة الداخلية وسيتمتع بها جميع المنخرطين في الأسلاك الامنية والحماية المدنية وذلك في شكل خدمات.
واكد العميد فؤاد حمدي من إدارة حرس المرور أن تخصيص 6 بالمائة من مبالغ الخطايا المسلطة لفائدة الأعوان موجودة منذ سنوات وتم إيقاف العمل بالنسبة منذ سنة 2011. 
واعتبر العميد في هذا السياق أن دور الأعوان ليس ردعيا بالأساس بل يكون في بعض الأحيان وقائيا لذلك يتم التفكير حاليا في تعزيز عمل الأعوان بالمراقبة الآلية المتطورة.

ويشار إلى أنه تم في 2019 تركيز 13 رادار قار كما تم اقتناء 12 رادار متنقلا وحديثا يعمل بالتصوير الآلي وسيتم توسيع التجربة لتشمل كل مخالفات المرور.