لطفي الرياحي: ''المستهلك تضرر من غلاء الأسعار والاحتكار أصبح سيد الموقف''

لطفي الرياحي: ''المستهلك تضرر من غلاء الأسعار والاحتكار أصبح سيد الموقف''

لطفي الرياحي: ''المستهلك تضرر من غلاء الأسعار والاحتكار أصبح سيد الموقف''

استنكر رئيس المنظمة التونسية لإرشاد المستهلك لطفي الرياحي، لدى حضوره اليوم الخميس 9 نوفمبر2017 في نشرة الأخبار على قناة نسمة الإرتفاع المشط في أسعار مادة الزقوقو، حيث بلغ سعر الكغ الواحد بين 25 و30 دينارا وإعتبره غير مبرر خاصة وأن هذه السنة تتميز بوفرة الإنتاج في هذه المادة بنسبة 40 بالمائة.


ودعا الرياحي إلى مقاطعة هذه المادة نظرا لضعف المقدرة الشرائية للمواطن التونسي وعدم قدرته على مجابهة أسعارها.

وأشار الرياحي إلى أن المستهلك التونسي تضرر من غلاء الأسعار ولم يعد قادرا على توفير الحاجيات الأساسية.

وقال الرياحي إن شبكة من المضاربين والمحتكرين تقف وراء الزيادة كبيرة في أسعار الزقوقو، مشيرا إلى أن أسعار الفواكه الجافة عرفت أيضا غلاء كبيرا (اللوز 26دينار، البوفريوة 42 دينار، البندق 105 دينار، الجوز 70 دينار).

وأضاف الرياحي أن المنظمة التونسية لإرشاد المستهلك قد أطلقت حملة ''حل الفريقو'' من أجل تمكين فرق المراقبة من مراقبة كميات الزقوقو المخزنة في ظروف تحوم حولها شبهات.
وأكد أن المنظمة وجهت رسالة للهياكل الرسمية لفتح ملف مخازن التبريد ومحاربة الاحتكار أمام غلاء أسعار عديد المواد الأساسية على غرار المنتوجات الطازجة مثل البطاطا والطماطم والفلفل والبصل.
من جهة أخرى ثمن الرياحي مبادرة رئيس الحكومة للتخفيض في الأسعار وتجميد أسعار المواد الغذائية، داعيا إلى ضرورة تحديد سقف معين للربح وتحديد سعر التكلفة حتى لا ينعكس ذلك سلبا على المنتجين الذي يمكن أن يضطر إلى التقليص في جودة المنتجات أمام الضغط على الأسعار.