لجنة الحقوق والحريات: إتهامات بالتطبيع مع الكيان الصهيوني وتدافع بالأيدي

لجنة الحقوق والحريات: إتهامات بالتطبيع مع الكيان الصهيوني وتدافع بالأيدي

 لجنة الحقوق والحريات: إتهامات بالتطبيع مع الكيان الصهيوني وتدافع بالأيدي

إجتمعت لجنة الحقوق والحريات والعلاقات الخارجية بمجلس نواب الشعب اليوم الجمعة 9 فيفري 2018 ، لمناقبشة قانون تجريم التطبيع إلا أن حالة من التشنج وصلت حد التدافع بالأيدي وتبادل الاتهامات بين النواب .


وعبر محمد بن صوف النائب عن كتلة نداء تونس في تصريح لموقع نسمة عن تفاجئه من تبجح بعض الزملاء إضافة إلى اقصاء تام لتدخلات المرأة خاصة المنتمين لحركة نداء تونس وفق تعبيره، مشيرا إلى أن نائبا من الجبهة الشعبية اتهمه بالتطبيع ونعته بالصهيوني.

وأضاف بن صوف أن اصابع الاتهام التي وجهت له تجعله يخاف من سلامته الجسدية لأنها تحريض وإستهداف لشخصه وفق تقديره.

ومن جهته وصف النائب عن حركة الشعب زهير المغزاوي المناوشات التي حدثت بالخزعبلات لافتا إلى أن رئيس المجلس لم يبلغ رئاسة الجمهورية ووزارة الخارجية للحضور لمناقبشة قانون تجريم التطبيع كما لم يعلم الصحفيين قائلا "لتكن لكم الجرأة بش تقولو منحبوش قانون التجريم يتعدى" مضيفا " الاساليب قديمة سنفضحها" معتبرا أن صورة تونس اليوم في الحضيض.

وقال النائب عن الجبهة الشعبية ايمن العلوي إن التعطيل بدى فعلا على المستوى الاجرائي لم يتم ارسال الارساليات القصيرة لنواب اللجنة كما تم التعلل بوجود مبادرة اخرى واستعجال النظر في قوانين اخرى وفق تعبيره.

واعتبر النائب أن هذا القانون ترتعد له فرائص الإئتلاف الحاكم قائلا ''طالبنا بتطبيق القانون وقع تشنج واحنا في برلمان ديمقراطي''.