لا يمكن تحقيق التمكين الشامل للنساء دون دعم وصولهن إلى الموارد المالية

لا يمكن تحقيق التمكين الشامل للنساء دون دعم وصولهن إلى الموارد المالية

لا يمكن تحقيق التمكين الشامل للنساء دون دعم وصولهن إلى الموارد المالية
افتتحت أمس الثلاثاء 18 جوان 2019، بتونس العاصمة أشغال المؤتمر الإقليمي المتوسطي المتنقل "رفع مستوى التمويل من أجل التنمية الشاملة في بلدان الجوار الجنوبي والذي يعقده مركز "كوثر" ضمن مشروع "ابسوماد" وتستفيد منه 9 بلدان عربية.

وقد أشرف على افتتاح المؤتمر كل من  عمر الباهي وزير التجارة و نزيهة العبيدي وزيرة المرأة والاسرة والطفولة وكبار السن بتونس.

وفي كلمتها الافتتاحية، أكدت سكينة بوراوي المديرة التنفيذية لمركز "كوثر" على أهمية التمكين الشامل للنساء باعتباره لا يعني فقط أن النساء يجب أن ينخرطن بفاعلية في ديناميكية التنمية المستدامة ولكن أن يتمكن من الوصول إلى كل الموارد ولاسيما الموارد المالية.

وأشارت إلى أن شركاء المشروع يتمثلون أساسا في المؤسسات المالية ومؤسسات الدعم والمرافقة في بعث المشاريع والنساء رائدات المشاريع.

وعليه فإن المؤسسات المالية مدعوة إلى تطوير مشاركة النساء في القطاع المالي لا فقط كميا ولكن نوعيا عبر تمكينهن من الوصول إلى القروض.

أما مؤسسات الدعم، فيجب أن تعتمد آليات ومهارات مبتكرة للدعم والمرافقة. وفي خصوص النساء رائدات المشاريع، فاعتبرت مديرة مركز "كوثر" أنه رغم ما يواجهنه من صعوبات وعراقيل إلا أنه يتحلين بقدر كبير من الشجاعة من أجل النجاح في عالم ريادة الأعمال.

وبينت جيهان بوطيبة، الأمينة العامة لاتحاد الكنفدراليات المتوسطية للمؤسسات(شريك مركز "كوثر" في تنفيذ المشروع) أن "ابسوماد" يهدف إلى تطوير منصة إلكترونية تمكن من ربط نساء ورجال الأعمال من الشباب وتعزيز تشبيكهم وتعاونهم مع شبكة المستثمرين والمتدخلين في قطاع الأعمال على المستوى الدولي عموما، وتعزيز التعاون جنوب-جنوب على وجه الخصوص.

وأشار وزير التجارة، عمر الباهي إلى أن أكثر من 95 بالمائة من المؤسسات في تونس هي مؤسسات صغيرة الحجم لا تشغل أكثر من 5 أشخاص وهو ما يحيل إلى الصعوبات التي تعترض هذه المؤسسات في الوصول إلى القروض التي من شأنها أن تضمن استمراريتها من جهة، وتسمح لها بتطوير المؤسسة من جهة أخرى.

واستعرضت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن،  نزيهة العبيدي برامج الوزارة الهادفة إلى تعزيز التمكين الاقتصادي للنساء، وأكدت أن الطريق نحو تحقيق المساواة بين النساء والرجال يتطلب تغيير العقليات وتطويرها.

يهدف مشروع "ابسوماد" إلى تعزيز القدرات الإدارية لمنظمات دعم الأعمال في المنطقة الأورومتوسطية نحو تحسين خدماتها المقدمة إلى المؤسسات الصغرة ومتناهية الصغر في بلدان الجوار الجنوبي.

تتواصل أشغال المؤتمر على مدى يومين بمشاركة حوالي 80 ممثلا وممثلة لمؤسسات الإقراض ومؤسسات الدعم والمرافقة وغرف ريادة الأعمال من سيعة بلدان عربية.