دعوة رئيس الجمهورية لإطلاق سراح أكبر عدد من المساجين

كورونا والمساجين: دعوة رئيس الجمهورية لسن عفو خاص تكميلي

كورونا والمساجين: دعوة رئيس الجمهورية لسن عفو خاص تكميلي
طالبت عدد من المنظمات والجمعيات، في رسالة مفتوحة الى رئيس الجمهورية قيس سعيد، نشرتها اليوم السبت، 28 مارس 2020، بالعفو عن أكبر عدد من المساجين توقيا من تفشي فيروس كورونا المستجد في السجون، عبر سن عفو خاص تكميلي.

وعبرت هذه المنظمات عن الارتياح لقيام رئيس الجمهورية بالعفو بمناسبة عيد الاستقلال عن أكثر من 1800 سجين، وأكدت على أن الظرف الإنساني الذي تمر به البلاد يتطلب إسعاف أكبر عدد ممكن من المساجين طبق القانون مع التوسع في المعايير.
وفي هذا الشأن دعت إلى العمل على توسيع قائمة الجرائم التي يمكن أن يتمتع مرتكبوها بالعفو الخاص، مبينة إمكانية إطلاق سراح عدد كبير من الموقوفين تحفظيا ممن ينتظرون المحاكمة، على أن يتم تقديمهم للمحاكمة في حالة سراح مع اتخاذ الإجراءات اللازمة.

تجنب الكارثة 


وأهابت المنظمات والجمعيات الممضية على نص الرسالة برئيس الجمهورية لتبني هذه المبادرة وتجنب 'كارثة' يمكن أن تحصل داخل السجون مع تفشي جائحة كورونا بالبلاد.
ووقع على الرسالة 12 منظمة وجمعية ومنها بالخصوص الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان والاتحاد العام التونسي للشغل والهيئة الوطنية للمحامين وعمادة الأطباء التونسيين والنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين والمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية .
ويشار إلى أن الناطق الرسمي باسم الهيئة العامة للسجون والإصلاح، سفيان مزغيش، كان أكد اليوم السبت، أن لجنة العفو الخاص منكبة على دراسة ملفات المساجين الذين سيتمتعون بعفو خاص تكميلي، لمزيد تخفيف الضغط والاكتظاظ عن السجون.
وأفاد بأنه مع بداية تطور انتشار فيروس "كورونا" المستجد، تم التقليص في عدد المودعين بالسجن إلى 22942 ألف سجين بتاريخ 18 مارس الجاري، بعد أن كان العدد 23224 ألف سجين بتاريخ 5 من نفس الشهر.