كلمة تأبين محمد الناصر للرئيس الراحل الباجي قائد السبسي (فيديو)

كلمة تأبين محمد الناصر للرئيس الراحل الباجي قائد السبسي (فيديو)

قام رئيس الجمهورية المؤقت محمد الناصر، بتأبين فقيد الوطن رئيس الجمهورية الراحل محمد الباجي قايد السبسي في قصر قرطاج اليوم السبت 27 جويلية 2019 قبل تشييعه إلى مثواه الأخير في مقبرة الجلاز بالعاصمة.

الله أكبر الله أكبر الله أكبر
''يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّة فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي''
نحن في حضرت سيادة رئيس الجمهورية التونسية السيد الباجي قائد السبسي
يا سيادة الرئيس
فارقتنا يوم عيد الجمهورية الجمهورية التي قضيت حياتك في خدمتها وفي سيادة مكاسبها والدفاع عن قيمها 
فارقتنا بعد أن قضيت عمرا في خدمة الشعب في خدمة الوطن في خدمة الدولة 

 وناضلت وأنت في عنفوان الشباب صلب الحركة الوطنية الدستورية بقيادة الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة رحمه الله وكنت من أقرب مساعديه في أحلى الفترات التي رافقت الاستقلال البلاد سنة 1956 وخلال بناء الدولة الوطنية وكان التزامك الوطني محرك لأعمال في مختلف المسؤوليات التي تقلدتها وزيرا للداخلية وزيرا للخارجة وزيرا للدفاع الوطني ثم رئيسا لمجلس النواب.

الله أكبر الله أكبر الله أكبر
لقد تحمل فقيدنا العزير المسؤوليات الكبرى في الدولة ليترك فيها أثرا لا يمحى وبصمات لا تحصى في نضال متواصل من أجل ترسيخ قيم الحرية وقيم علوية القانون وهيبة الدولة.
كان فقيدنا رجل دولة بامتياز وكان نصيرا متحمسا للمبادئ الديمقراطية في الحياة الحزببة والسياسية في تونس وكان ذلك منذ مطلع السبيعينات في مؤتمر الحزب بالمنسيتير مما دفعه لتجميد نشاطه الحزبي عام 197. وبعد الثورة ترأس الباجي قائد السبسي الحكومة في فيفري عام 2011 حيث كانت الانقسامات والتجاذبات السياسية والاحتجاجات الاجتماعية في أوجه لكنه نجح في تأمين الانتقال الديمقراطي وفي استقرار البلاد وتنظيم أول انتخابات حرة ديمقراطية وشفافة في تونس في أكتوبر 2011 وبعد انتخابه كأول رئيس للجمهورية الثانية لأول انتخابات رئاسية ديمقراطية واصل فقيدنا تمسكه بالعدل بالعمل على استكمالمسار الانتقال الديمقراطية بنفس الروح الوطنية التي دفعته أيام كان رئيسا للحكومة سنة 2011.


كان حريصا على نجاح الخيار الديمقراطي كما كان حريا على أن يكون الوفاق الوطني محركا لهذا الخيار وقد نجح الباجي قائد السبسي في خلق التوازن السياسي في بلادنا بعد انتخابات 2011 وأحدث تعديلا ايجابيا في المشهد السياسي ورسخ أسس الديمقراطية والتناوب السلمي على السلطة وكانت فترة رئاسته زاخرة بمعاني الوفاء لمبادئ الوطنية والديمقراطية والحوار الاجتماعي تلك هي نظرته التي شاركته شخصيا فيها وعملنا معا علىى أساسها طوال السنين 
لقد كان مهندس الوفاء الوطني ومناصرا لوحدة الصف الوطني المبني على الحوار الاجتماعي والسياسي منذ 2014
أيها الحضور الكريم 
كنا أنا والرئيس الباجي القائد السبسي  رفاق درب  ناضلنا معا في الحزب حزب الدستوري وانتسبنا الى مدرسة الزعيم الحبيب بورقيبة  العمل الوطني وفي ملحمة بناء الدولة الوطنية وكنا وزراء في عديد الحكومات قبل الثورة وعملنا معا في الحكومة التي رأسها بعد الثورة عملنا معا في  بناء حزب نداء تونس وانتصرنا معا في انتخابات 2014 وهاهيا الأقدار تقول لي هذا رفيقك قد ترجل فأتمم مشواره ومشورك في خدمة الوطن وفي خدمة الشعب.


أيها العزيز الباجي 
 عرفنا فيك الحماس في خدمة الوطن والتفاني في خدمة الشعب عرفنا فيك التعلق بمبدأوحدة الصف الوطني والسعي الى التوافق حول مصالح البلاد العليا.
اليوم وانت تلبي نداء ربك نحن عاجزون على توديعك.
يا رفيق دربي سوف نواصل ما شرعنا فيه بناء دولة وطنية ديمقراطية على أساس علوية القانون ونجاعة المؤسسات دولة تعزيز المكاسب التقدمية لبلادنا وتجسيد المطامح المشروعة لشعبنا ومواطنينا
يا رفيق دربي نحن عازجون على توديعك غيابك ألم وخسارة للوطن.
يارفيق دربي انك لا تغادرنا سوف تبقى معنا وبيننا ما حيينا رمزا وقدوة ومثلا.
الله أكبر الله أكبر الله أكبر