كرشيد: إسقاط قائمات انتخابية بمراسيم أخطر ما قد يحصل في الدولة

كرشيد: إسقاط قائمات انتخابية بمراسيم أخطر ما قد يحصل في الدولة

كرشيد: إسقاط قائمات انتخابية بمراسيم أخطر ما قد يحصل في الدولة
اعتبر مبروك كرشيد النائب بمجلس نواب الشعب المعلقة أشغاله ورئيس حركة الراية الوطنية، اليوم الثلاثاء 30 نوفمبر 2021، أن وجهة تفكير رئيس الجمهورية قيس سعيد حول التجاوزات الانتخابية غير واضحة.

وأوضح كرشيد، في تصريح لإذاع اكسبريس اف ام، أن تنقيح الفصل 163 من القانون الأساسي المتعلق بالانتخابات موضوع، وإسقاط قائمات انتخابية بمقتضى مراسيم رئاسية هو موضوع آخر لا علاقة له بالأول، مشيرا إلى أن المراسيم هي قوانين يقع إصدارها في فترة غياب البرلمان ويجب أن تكون مرتبطة بالقواعد العامة في إصدار القوانين أي أن تكون مجردة وعامة وملزمة.

وأضاف أن تنقيح الفصل 163 بمقتضى مرسوم رئاسي يمكن أن يتم خارج الحديث عن الشرعية والمشروعية، معتبرا أنه في حال كان رئيس الجمهورية يقصد من خطابه إصدار مراسيم لإسقاط عدد من القائمات الانتخابية فإن هذا الطريق سيكون أخطر ما يمكن أن يقع في الدولة.

وشدد كرشيد، على أن إلغاء صفة النائب بمقتضى أمر رئاسي لا يمكن أن يكون مقبولا من طرف رجال القانون، لافتا إلى أن الفصل 163 من القانون الانتخابي، لم يحدد الطرف الذي يصدر قرار إسقاط القائمات التي يثبت في حقها التجاوز للقانون وحصولها على التمويل الأجنبي، ولا يحدّد هل تسقط القائمات الحزبية المتحصلة على التمويل الأجنبي فقط أو كل قائمات الحزب.

ودعا مبروك كرشيد، رئيس الجمهورية إلــى توضيح موقفه ومقصده من التجاوزات الانتخابية، وأكد أنه في حال قام سعيّد بإسقاط قائمات انتخابية بنفسه، فإن التاريخ سيسجل خطيئة كبيرة من طرف سعيّد.