قُتل بأريانة: الوزير محمد الفاضل محفوظ يعزي عائلة 'فاليكو كوليبالي'

قُتل بأريانة: الوزير محمد الفاضل محفوظ يعزي عائلة 'فاليكو كوليبالي'

قُتل بأريانة: الوزير محمد الفاضل محفوظ يعزي عائلة 'فاليكو كوليبالي'

التقى الوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الانسان، محمد الفاضل محفوظ، اليوم الاثنين 24 ديسمبر 2018، بعائلة الضحية الإيفواري فاليكو كوليبالي، الذي قتل ليلة البارحة بجهة دار فضال بمعتمدية سكرة من ولاية أريانة، بعد الاعتداء عليه بواسطة سكين.


وقال الوزير، اثر تقديمه واجب التعازي لعائلة الضحية والوفد المرافق لها، إن السلطات التونسية بجميع أجهزتها تقف إلى جانب الأجانب المقيمين بتونس، وتدافع عن حقوقهم في ظل ما يكفله القانون مؤكدا أن السلط القضائية تعهدت بالجريمة إبان وقوعها، وتم فتح بحث تحقيقي من أجل جرائم القتل العمد مع سابقية القصد والقتل العمد المرتبط بجريمة أخرى.

يذكر أن الضحية الإيفواري، الذي يشغل خطة رئيس جمعية الجالية الإيفوارية بتونس، تعرض إلى القتل العمد، عند قيامه بالدفاع عن نفسه أثناء محاولة مجموعة من المنحرفين افتكاك هاتفه الجوال، عندما كان مارا بالمكان صحبة صديق له.

وتمكنت وحدات منطقة الأمن الوطني بأريانة الشمالية وفريق من الإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية، بعد تعميق التحريات، من القبض على 6 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 15 و23 سنة من بينهم المتهم الرئيسي (21 سنة)، الذي اعترف بطعنه للهالك على مستوى فخذه وجنبه الأيمن مما أدى إلى وفاته.

وتمّ الإذن لفرقة الشرطة العدلية بأريانة الشمالية بالاحتفاظ بـ 5 منهم، ومباشرة قضية عدلية في شأنهم موضوعها "القتل العمد مع سابقيه الإضمار والمشاركة في ذلك".

جدير بالإشارة، إلى أن عددا من الأفارقة نفذّوا اليوم وقفة إحتجاجية للتنديد بالحادثة، وذلك أمام مستشفى المنجي سليم بالمرسى، أين تم نقل كوليبالي لتلقي الإسعافات قبل أن يلقى حتفه متأثرا بإصابته البليغة.