قصابو نابل ودار شعبان الفهري والحمامات يحتجون ويغلقون الطريق

قصابو نابل ودار شعبان الفهري والحمامات يحتجون ويغلقون الطريق

قصابو نابل ودار شعبان الفهري والحمامات يحتجون ويغلقون الطريق
نظّم قصّابو نابل ودار شعبان الفهري والحمامات، اليوم الاثنين غرة جويلية 2019، وقفة احتجاجية أمام مقرّ الولاية، على خلفية وقف العمل بالمسلخ البلدي بدار شعبان الفهري ليتطور الوضع من وقفة احتجاجية امام مقر الولاية الى احتقان وغلق للطريق بدار شعبان الفهري.

 

وقام ممثلون عن المحتجين عند اتصالهم بالسلط الجهوية صباح اليوم بمحاولات لإيجاد حل وقتي لاشكالية عدم توفر المسلخ الذي يمكن ان يحتضنهم بداية من يوم غد الثلاثاء إلاّ أنّ محاولاتهم باءت بالفشل وفق ما اكده الصادق سلامة احد المحتجين.

وأوضح ان الحلول تضاءلت بعد ان تمسكت رئيسة بلدية دارشعبان الفهري بقرار غلق المسلخ البلدي الذي يحتضن قصّابي أكثر من معتمدية وبعد أن رفضت اللجنة الجهوية للمسالخ إعادة فتح المسلخ البلدي بالصمعة وبالنظر اكتظاظ مسلخي بني خيار والمعمورة.

وقال إن عدم توفر المسلخ يمثل اشكالية حقيقية بالنسبة لاكثر من 50 قصاب زد عليهم " الذباحة" الذين سيجدون انفسهم مكتوفي الايدي وغير قادرين عن العمل والايفاء بالتزاماتهم تجاه الحرفاء ممّا قد ينجرّ عنه الالتجاء الى الذبح العشوائي والذي يمثل اشكالا قانونيا وصحيا عواقبه وخيمة على القصاب وعلى المستهلك.

من جهتها أعلنت الادارة الجهوية للشؤون البلدية بولاية نابل انه سيتم غدا الثلاثاء عقد جلسة عاجلة للجنة الجهوية للمسالخ ليتم النظر في هذه الاشكالية ولبحث الحلول الممكنة.