قريبا، إضراب إقليمي للقطاع الخاص بتونس الكبرى

قريبا، إضراب إقليمي للقطاع الخاص بتونس الكبرى

قريبا، إضراب إقليمي للقطاع الخاص بتونس الكبرى

أعلن أعضاء مجمع القطاع الخاص، التابع للاتحاد العام التونسي للشغل، في بيان صادر اليوم الاثنين، الدخول في إضراب إقليمي للقطاع بتونس الكبرى، يوم 21 جانفي 2016، وذلك في صورة عدم استجابة الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية لطلب الزيادات في الأجور التي من شأنهاأن "تحد ولو بجزء قليل من التدهور الحاصل في مقدرة الأجراء الشرائية".


ودعا البيان الذي حمل إمضاء الامين العام للاتحاد، حسين العباسي، مجمع القطاع الخاص إلى الانعقاد مجددا يوم 4 جانفي 2016 لمتابعة مستجدات العملية التفاوضية، محملا منظمة الأعراف مسؤولية "تعكير المناخ الاجتماعي"، بحسب نص البيان. كما دعا البيان الحكومة إلى لعب دورها في إيجاد حلول من شأنها توفير مناخات اجتماعية ملائمة تساهم في انكباب الجميع على الملفات الحارقة التي ينتظرهاالشعب والتي تستجيب لشعارات ثورة الحرية والكرامة وترسي دعائم الاستقرار الاجتماعي على أسس صحيحة.

وأكد أعضاء المجمع، في نفس البيان، التزامهم بقرار الهيئة الإدارية الوطنية، المنعقدة يوم 21 ديسمبر 2015، والداعي إلى تنفيذ القرارات السابقة المتمثلة في سلسلة من الإضرابات الإقليمية التي تم تأجيلها على إثر العملية الإرهابية التي طالت الأمن الرئاسي مساء 24 نوفمبر الفارط.

وأعربوا عن استغرابهم للتراجعات الحاصلة إزاء المقترح الأول الذي قدمه رئيس الحكومة والذي قبلت به المنظمة الشغيلة "على مضض" نتيجة رفض منظمة الأعراف، معتبرين أن في ذلك "ضربا لمصداقية المفاوضات الاجتماعية والحوار الاجتماعي وإمعانا في سياسة الهروب إلى الأمام ومزيد ربح الوقت"، وفق ما ورد في نص البيان. يذكر أنه انعقد مساء أمس الأحد، لقاء بين رئيس الحكومة، الحبيب الصيد، ورئيسي منظمة الأعراف والمنظمة الشغيلة للنظر في مستجدات مفاوضات القطاع الخاص "المعطلة".