الاتحاد ينبّه من تدهور الداخل ويدعو لتوحيد الخارج

في ذكرى تأسيسه: الاتحاد ينبّه من تدهور الداخل ويدعو لتوحيد الخارج

في ذكرى تأسيسه: الاتحاد ينبّه من تدهور الداخل ويدعو لتوحيد الخارج
أصدر الاتحاد العام التونسي للشغل بيان اليوم الاثنين 20 جانفي 2020، بمناسبة الذكرى 74 لتأسيسه.

وأهم ما جاء في بيانه: - مواصلة لعب دوره الوطني في الحياة السياسية وفي الشأن الوطني.

- وجوب تغليب المصالح الشخصية والفئوية على المصلحة العامة.

- الوضع الحالي أنتج ارتهان القرار الوطني للدوائر المالية الأجنبية، وتدهور الأوضاع المادية للشرائح الاجتماعية المتوسطة والمفقّرة، وانحدار المقدرة الشرائية، وارتفاع منسوب التوتر وتعمّق الأزمة مع غموض الوضع السياسي وعدم استقراره، وتواصل التجاذبات وارتفاع منسوب التحريض على العنف.

- ضرورة البحث عن خلاص وطني من هذه السياسات التي كرّست دكتاتورية المديونية، وارتهان السيادة الوطنية للصناديق الأجنبية.

- مواصلة الاتحاد المبادرة بلعب دوره التاريخي والريادي عبر تقديم التصوّرات الكفيلة بتحقيق منوال تنموي متكامل ومندمج وعادل، وفرض واجب التدقيق في الثورات وفي الديون وفي المالية العمومية.

- الدعوة إلى القيام بمبادرات جادّة يتمّ بمقتضاها تجاوز الشلل السياسي الذي كبّل كلّ مسعى لإنجاز حلم الشعوب في بناء المغرب الكبير معبرا عن انشغاله بما تعانيه المنطقة العربية من احتلال واستبداد وتدخل أجنبي وتناحرات دموية.

- دعوة كافة القوى الحية والديمقراطية إلى تكثيف جهودها من أجل دحر الاحتلال، ووقف هذه الحروب "العبثية" وتأكيد حقّ شعوبها في الحرية وفِي تقرير مصيرها بعيدا عن أيّ تدخّل أجنبي مجددا رفضه للتدخل الأجنبي في ليبيا.

- ضرورة توحيد كافة الفصائل الفلسطينية في اتجاه مقاومة الكيان الصهيوني المحتل حتّى يتحقق للشعب الفلسطيني حقه في بناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.