في تقرير لمنظمة العفو الدولية حول تونس: 23 حالة تعذيب من جانفي 2015 وعودة وضعية "الدجاج المشوي"

في تقرير لمنظمة العفو الدولية حول تونس: 23 حالة تعذيب من جانفي 2015 وعودة وضعية "الدجاج المشوي"

في تقرير لمنظمة العفو الدولية حول تونس: 23 حالة تعذيب من جانفي 2015 وعودة وضعية "الدجاج المشوي"

نشرت منظمة العفو الدولية، اليوم الإثنين 13 فيفري 2017, تقريرا حول تونس أكدت فيه "عودة الأساليب الوحشية التي تذكر بنظام زين العابدين بن علي"، من تعذيب واعتقالات تعسفية ومداهمات ومضايقات لأقرباء المشتبه بهم.


كما سجلت المنظمة 23 حالة تعذيب وغيره من أشكال إساءة المعاملة منذ جانفي 2015 من قبل الشرطة والحرس الوطني وفرق مكافحة الإرهاب، وذلك اثر العمليات الإرهابية التي تعرضت لها تونس، مفيدة أن آلاف الأشخاص اعتقلوا و5 آلاف آخرين على الأقل تم منعهم من السفر منذ إعادة العمل بحالة الطوارئ.
وأكد التقرير أن حالة الطوارئ التي تم تمديدها تمنح صلاحيات استثنائية لقوات الأمن.

وقال الضحايا وأقاربهم لمنظمة العفو الدولية أنهم تعرضوا إلى التعذيب وغيره من أشكال إساءة المعاملة في مراكز الاعتقال لإجبارهم على "الاعتراف" أو كنوع من العقاب، مشيرين أنه تعرضوا إلى الضرب بالعصي والخراطيم المطاطية والتهديدات بالاعتداء الجنسي ضدهم أو ضد عائلاتهم، وتركهم في وضعيات مؤلمة بما في ذلك وضعية "الدجاج المشوي" أو الوقوف القسري لفترات طويلة، والصدمات الكهربائية والحرمان من النوم، ورشهم بالماء المثلج.