في اختتام الهيئة الإدارية الوطنية: حسين العباسي يدعو إلى احترام وثيقة قرطاج ويؤكد الإستعداد للتضحية... لكن بشروط

في اختتام الهيئة الإدارية الوطنية: حسين العباسي يدعو إلى احترام وثيقة قرطاج ويؤكد الإستعداد للتضحية... لكن بشروط

في اختتام الهيئة الإدارية الوطنية: حسين العباسي يدعو  إلى احترام وثيقة قرطاج ويؤكد الإستعداد للتضحية... لكن بشروط

أكد الأمين العام حسين العباسي في اختتام الهيئة الإدارية الوطنية أن الشغالين مستعدون للتضحية لكن بشروط، مشيرا إلى أن الديبلوماسية التونسية فشلت في الترويج للثورة التونسية وداعيا إلى إحترام وثيقة قرطاج.


كما أفاد بأن واع بأن البلاد تعيش في أزمة اقتصادية حقيقية وتمر بفترة انتقالية صعبة بالرغم من نجاحها في الحوار الوطني وكان من المفروض أن يمثل انطلاقة حقيقية لتونس .
وكشف الأمين العام أن الحكومات المتعاقبة لم تنجح في التسويق للثورة التونسية وفي تحقيق مكاسب للتونسيين بالترويج لجائزة نوبل و لغيرها من الإنجازات التي حققها التونسيون، موضحا أنه "للأسف لم تنجح الديبلوماسية التونسية في ذلك والصوت الوحيد الذي حاول الترويج من أجل تونس هو الاتحاد".
وأكد العباسي انه لو كانت هناك معالجة سياسية وديبلوماسية لملف البنك الدولي وصندوق النقد الدولي لتوضيح الوضع في بلادنا لما كان الوضع كما هو عليه الآن، داعيا الحكومة إلى اتخاذ الإجراءات الجريئة و التي تصلح البلاد وليس الإجراءات التي تضر بالفئات الاجتماعية الضعيفة و إلى احترام وثيقة قرطاج مع ضرورة العمل على ضرورة القيام بخطوات وإشارات جيدة وخطوات جريئة حول التهريب ومقاومة الفساد و إصلاح الجباية تؤكد وجود نية للإصلاح في البلاد.
و جدد الأمين العام تأكيده أن الشغالين مستعدون للتضحية " كما ضحوا طوال المراحل التي مرت بها البلاد في صورة رأوا خطوات إيجابية" .