فتح تحقيق حول ''تعرض سجناء بالمرناقية للتعذيب''

فتح تحقيق حول ''تعرض سجناء بالمرناقية للتعذيب''

فتح تحقيق حول ''تعرض سجناء بالمرناقية للتعذيب''

أكّد الناطق الرسمي باسم الإدارة العامة للسجون والإصلاح قيس السلطاني أن الإدارة فتحت تحقيقا في ما تمّ تداوله من أخبار مفادها تعرض عدد من سجناء السجن المدني بالمرناقية للتعذيب لتبيّن ما إذا كانت هناك تجاوزات بالسجن المذكور.


وأضح قيس السلطاني، لـصحيفة ”الشارع المغاربي” اليوم الأحد 18 جوان 2017، أنّ الصور المتداولة عبر “فايسبوك” وتبرز بعض مشاهد التعذيب تعود الى سنتي 2002 و2003، مشيرا الى أن المحامية غفران الحجاجي التي تحدثت عن الحادثة لم تنشر أية صورة وأنه تمّ تداول تدوينتها وإرفاقها بصور لا أساس لها من الصحة.

وأشار الى أن الهيئة الوطنية لمكافحة التعذيب اطلعت طيلة يوم أمس وعاينت حالة السجناء من الساعة الثامنة صباحا الى الساعة السابعة مساء.

يذكر أنّ المحامية غفران حجيّج كانت قد وضفت في تدوينة نشرتها بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، السبت تدوينة على صفحتها الرسمية فيسبوك وصفت فيها جملة من الانتهاكات بالسجون التونسية واطلقت عليها عنوان “ابو غريب تونس”.

وقالت حجيّج : “بسجن المرناقية ….الموقوف الأول وجدته الكل جرب عافانا وعفاكم الله والامتناع من مداواته وعند التذمر أودع بالسيلون لمدة 8 ايام هناك منحوه الصبة بنفس الإناء الذي لا يمنح حتى للكلاب متسخ بدون غسله كامل تلك المدة به ذباب رصاتلو 8 ايام أشق فطروا على الماء والخبز بعد منع الزيارة والقفة علية بسبب التذمر … الموقوف الثاني لم يتحمل أوجاع ضرسه طلب المساعدة الطبية ليلا فتم الاعتداء عليه بالضرب لأنه ازعجهم وايقظهم ليلا وفي الغد طلب تمكينه من دواء مرة أخرى وعند الرفض قام بضرب رأسه على الحائط واغمي عليه النتيجة إجراء فحوصات على رأسه دون تمكينه من دواء لضرسه وايداعه بالسيلون في هذه الحرارة والصيام وقد صرح له أحد الإعوان هناك سينقص الالم الموقوف الثالث تم إيداعه ببيت الصابون…..تعرفوا اشمعنتها بيت تزلق ويسيبوا فيها لكلاب إلى ارحم منهم على الموقوفين الي يقعد يجري ويزلق والكلب وراه ينهش فيه ثم اخرجوه لبيت لقفص ويركع ويقوم بحركات حيوانية ويقلد أصوات الحمير وبعد احطوه في قفص لسويعات اش باش نحكي على الأمور الأخرى من تحرش جنسي واذلال وأمور حديثة يندى لها الجبين”.