عياض اللومي : ''هناك أحادية ونزعة فردية من رئيس الجمهورية''

عياض اللومي : ''هناك أحادية ونزعة فردية من رئيس الجمهورية''

عياض اللومي : ''هناك أحادية ونزعة فردية من رئيس الجمهورية''
قال القيادي بحزب قلب تونس، عياض اللومي، في تصريح اعلامي اليوم الاثنين 20 جانفي 2020، إن منسوب الاحتقان السياسي ما يزال مرتفعا منذ 2011.

وعبرّ، اللومي، في حديثه لراديو اكسبراس، عن خشيته من ''استغلال منسوب الاحتقان في مسارات تشكيل الحكومة واختيار رئيس الحكومة الجديدة''.

وقال:'' أداء الاحزاب ليس مميزا، حتى الآن، الوعي الجماعي غير ناضج، ربما لاننا في مسار انتقالي، صورة الاحزاب، أيضا، ما تزال صورة ''التجمّع''، فكل من يدخل حزيا يُرى كأنه مرتزق..هناك كثير من التعثر، والخطر هو أن يكون اللعب على الاحتقان الموجودة''.

وأضاف: ''طبعا هناك احتقان، إذ هو (رئيس الجمهورية) اكتفى بمراسلة الاحزاب لاختيار شخصية منصب رئيس الحكومة، دون التجادل والنقاش مع الناس..عموما هناك برود كبير وجفاء في المشاورات''.
وتابع: ''حسب رأي الشخصي، هناك ما يشبه لعبة القط والفأر في مسار المشاورات، ولا توجد ارادة ولا اريحية للعمل لمصلحة البلاد وتخليصها من مشاكلها''.

وقال أيضا: ''عموما تصرف رئاسة الجمهورية محاط بالريبة، ليس تصرف انسان واع بمشاكل البلاد وتخليصها.. هناك احادية كبيرة ورؤية فردية ربما لتلميع صورته''، مؤكدا أن ''هناك نزعة فردية كبيرة جدا في تصرفه (الرئيس) تؤثر على مسار تشكيل الحكومة..فالمنطق يقول أن نجلس مع بعضنا ونتناقش، في العالم اجمع تجلس وتتشاور مع الجميع مباشرة، على الأقل يوم واحد تلتقي فيه الناس مع بعضها..التقييم سيكون اثر ذلك''، حسب تعبيره.