رئيس الجمهورية يرفض مقابلة عمال الحضائر وهذه خطواتهم القادمة

مرابطون أمام قصر قرطاج..رئيس الجمهورية يرفض مقابلة عمال الحضائر

مرابطون أمام قصر قرطاج..رئيس الجمهورية يرفض مقابلة عمال الحضائر
أكدت نبيلة المنياوي وهي منسقة جهوية عن ولاية سليانة لعمال الحضائر لموقع نسمة أن زملائها البالغ عددهم تقريبا 200 شخص مزالوا مرابطين لليوم الثاني على التوالي، بالقرب من القصر الرئاسي في انتظار مقابلة رئيس الجمهورية، الذي رفض مقابلتهم يوم أمس الاثنين 11 نوفمبر 2019.

وقالت نبيلة إن زملائها قدموا من مختلف ولايات الجمهورية سيرا على الأقدام، واحتجوا أمام قصر الحكومة بالقصبة ولم يتم الاستجابة لمطالبهم، لينتقلوا إلى قصر الرئاسة بقرطاج لمقابلة رئيس الجمهورية، موضحة أنه تم دعوة 5 ممثلين عنهم لمقابلة الرئيس منذ منتصف نهار يوم أمس وإلى حدود الساعة الخامسة، وهم في قاعة الانتظار، ليعلموهم أن الرئيس لن يقابلهم إلا بعد 48 ساعة، دون ذكر المبررات أو أسباب الرفض.

وبقي الوفد متواجدا بقاعة انتظار قصر قرطاج إلى حدود الساعة العاشرة ليلا، إلا أنهم غادروه ليفترشوا الشارع رفقة زملائهم، في انتظار مقابلة رئيس الجمهورية، علما وانهم مزالوا في مكان اعتصامهم أمام مقر القصر الرئاسي، في هذه الظروف المناخية القاسية والأمطار الغزيرة، حسب تأكيد المتحدثة نبيلة.

وبخصوص الخطوات التصعيدية القادمة لعمال الحضائر، أكدت نبيلة المنياوي أنهم سيعتصمون أمام قصر رئاسة الحكومة ومقر الاتحاد العام التونسي للشغل إلى حين الاستجابة لمطالبهم وتسوية وضعياتهم.