حركة النهضة: حكومة الفخفاخ قائمة على التصنيف والإقصاء

عماد الخميري: حكومة الفخفاخ قائمة على التصنيف والإقصاء

عماد الخميري: حكومة الفخفاخ قائمة على التصنيف والإقصاء
أكّد الناطق الرسمي باسم حركة النهضة عماد الخميري، اليوم الأحد 16 فيفري 2020، أن "الحركة لن تستأنف المشاورات ما لم يتم التوجه نحو تشكيل حكومة وحدة وطنية سياسية لا تستثني أحد".


وجدّد الخميري، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، موقف حركة النهضة القاضي بسحب ممثليها في حكومة إلياس الفخفاخ المقترحة، معتبرا أن تشكيلة الحكومة التي كشف عنها الفخفاخ لرئيس الجمهورية قيس سعيّد، أمس السبت، هي حكومة قائمة على "التصنيف والإقصاء".

وأشار الخميري، إلى وجود تباين "عميق" في وجهات النظر مع المكلف بتشكيل الحكومة، قائلا إن "حضور المستقلين بذلك الحجم لا يعبّر عن وجهة نظر الحركة في تكوين حكومة وحدة وطنية سياسية".

وبيّن الخميري، أن هناك أحزابا حاضرة في "ثوب المتخفي بالمستقلين"، وفق توصيفه، لافتا إلى وجود شخصيات حزبية مصنفة بالمستقلة على رأس بعض الوزارات، ذكر منها وزارة تكنولوجيا الاتصال والانتقال الرقمي.
وشدّد عماد الخميري، على أن حركة النهضة تساند مقترح حكومة وحدة وطنية لها تمثيلية الأحزاب داخل البرلمان (إلا من استثنى نفسه منها)، داعيا إلى أهمية تعزيز الثقة بين كل الأطراف السياسية لإنجاح عمل الحكومة القادمة.

يذكر أن رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي، كان قد التقى صباح اليوم الأحد بمقر البرلمان بباردو، الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي ورئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية سمير ماجول.
وجدّد الغنوشي، وفق ما جاء في بلاغ إعلامي لمجلس نواب الشعب، موقفهُ الثابت في ضرورة احترام إرادة الناخبين والحرص على تعزيز عناصر الوحدة الوطنيّة ورفض الإقصاء.
وأكد الغنوشي على أنّ البلاد تحتاج إلى حكومة وحدة وطنيّة واسعة وإلى مناخات ثقة وتوافق كفيلة بالنجاح في استكمال بناء المؤسّسات والهيئات الدستورية، مُطمئنا بأنّ نصّ الدستور وروحه يسمحان بإيجاد الحلول الكفيلة بمعالجة كلّ الأوضاع.