عبير موسي تعلن مواصلة الاعتصام في البرلمان

عبير موسي تعلن مواصلة الاعتصام في البرلمان

عبير موسي تعلن مواصلة الاعتصام في البرلمان
 أعلنت رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر، عبير موسي، في مداخلة لها خلال الجلسة العامة المنعقدة مساء اليوم الأحد 8 ديسمبر 2019 بالبرلمان، والمخصصة لمناقشة ميزانية الدولة لسنة 2020، مواصلة اعتصام كتلة الحزب الدستوري الحر الليلة داخل قاعة الجلسات العامة.

وأكّدت عبير موسي، أنه لن يتم فك الاعتصام، وذلك احتجاجا على ما وصفته "بعملية المراوغة والتلاعب بهياكل المجلس لتحقيق غايات حزبية ضيقة"، معبرة عن امتعاضها من القرار الصادر عن مكتب المجلس المنعقد مساء الأحد، والذي أدان كل العبارات والأفعال التي اربكت السير العادي لهياكل المجلس.

وقالت "إنه تم التلاعب بهياكل المجلس، وتوظيفه لمصالح حزبية ضيقة، وإصدار قرارات ضد الحزب الدستوري الحر بالتقسيط"، رافضة المس من مداولات 3 ديسمبر، وخاصة كل مداولات أعضاء الحزب الدستوري الحر، أو حذف ولو حرف واحد من أي مداخلة لأعضاء الحزب".

وأشارت موسي إلى أنه سيتم التقدم بتوضيح كتابي لمكتب المجلس لتحديد العبارات المسيئة الصادرة عن الحزب الدستوري الحر، ولن تسمح بحذف أي عبارة لأعضاء حزبها، مؤكدة أن "العبارات المسيئة قد صدرت عن النائبة عن حركة النهضة جميلة الكسيكسي، وليس عن حزبها، وقد تمت المطالبة بحذفها في الإبان".


يذكر أن مكتب مجلس نواب الشعب قد قرر خلال اجتماعه مساء الأحد، "إدانة كل العبارات المسيئة" الصادرة في حق الحزب الدستوري الحر وفي حق كتلة حركة النهضة، و"سحب تلك العبارات من مداولات الجلسة العامة ليوم 3 ديسمبر 2019"، فضلا عن "دعوة الجميع لاحترام سير العمل داخل المجلس واحترام القانون وأخلاقيات العمل البرلماني".
يشار إلى أن كتلة الحزب الدستوري الحر قد انطلقت في تنفيذ اعتصام داخل البرلمان منذ يوم 3 ديسمبر الحالي، بدأته أمام مكتب رئيس المجلس ثم تحولت به إلى قاعة الجلسات العامة، احتجاجا على مداخلة النائبة عن حركة النهضة جميلة الكسيكسي في الجلسة العامة لليوم ذاته، والتي وصفت فيها نواب الدستوري الحر ب"الباندية" و "الكلوشارات"، مما نتج عنه حالة من التوتر الحاد وتعطيل أشغال اللجان.