عبد الله العبيدي: استدعاء تونس الآن لمؤتمر برلين ليس له أي موجب

عبد الله العبيدي: استدعاء تونس الآن لمؤتمر برلين ليس له أي موجب

عبد الله العبيدي: استدعاء تونس الآن لمؤتمر برلين ليس له أي موجب
 أكّدت تونس، في بيان صادر عن وزارة الخارجية أمس السبت 18 جانفي 2020، أنه "يتعذّر عليها المشاركة في أعمال المؤتمر الدولي حول ليبيا، المقرّر تنظيمه ببرلين يوم الأحد 19 جانفي 2020"، مُعربة عن "شكرها وامتنانها للدعوة التي تمّ توجيهها، أمس الجمعة، إلى رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، للمشاركة في أعمال هذا المؤتمر".

كما أرجعت وزارة الخارجية قرار عدم المشاركة في المؤتمر إلى "ورود الدعوة بصفة متأخرة وعدم مشاركة تونس في المسار التحضيري للمؤتمر الذي انطلق منذ شهر سبتمبر 2019، رغم إصرارها على أن تكون في مقدمة الدول المشاركة في أيّ جهد دولي يُراعي مصالحها ومصالح الشعب الليبي الشقيق، واعتبارا لحرصها الثابت على أن يكون دورها فاعلا كقوة اقتراح، إلى جانب كلّ الدول الأخرى الساعية من أجل السلم والأمن في إطار الشرعية الدولية".

وتعليقا على الموقف الذي اتخذته تونس، قال الدبلوماسي السابق عبد الله العبيدي، في حديث لجريدة الصباح، إن استدعاء تونس لمؤتمر برلين من قبل ألمانيا ورفضها الحضور بدأ يتجلى وكأنه ''عملية استقطاب'' وأن حضورها يقرأ وكأنها تابعة لهذه الدولة أو الأخرى.

ولم يستبعد عبد الله العبيدي، أن تكون تركيا تقف وراء دعوة تونس للمؤتمر، مرجحا أن من بين الأسباب التي استبعدت من خلالها تونس هي عدم تشكيل حكومة جديدة.
واعتبر في الإطار ذاته، أن استدعاء تونس الآن ليس له أي موجب، موضحا أنه كان من الضروري أن تقبل تونس حضور المؤتمر حفاظا على علاقاتها مع ألمانيا.

ولاحظ أن الدعوة لهذا المؤتمر، كان لابد أن تكون نتاجا لعمل الدبلوماسية التونسية وليس نتاجا لتدخلات دول وأطراف خارجية، لافتا إلى أن العلاقات بين تونس وألمانيا كانت على مستوى عال منذ سنوات وأن رفض الدعوة يمكن أن يقرأ وكأنه توجد خلافات وقطيعة بين البلدين.
وتابع قائلا: ''من تم استدعاؤهم دول لها تأثير كبير على الأحداث ولم يتم استدعاء الدول غير الفاعلة على المستوى الليبي، ونحن نعرف أن حجم تونس ليس بحجم أمريكا أو روسيا أو غيرها من الدول، ولا ندرك إلى الآن مع أي صف في هذه الأزمة وحتى عندما اقترح أردوغان التدخل لاستدعاء تونس فإن ذلك يعتبر وكأنه وصابة على تونس''.

وخلص العبيدي إلى القول ان رفض تونس المشاركة في مؤتمر برلين لا يجب أن يكون سببا لتوتير العلاقات مع ألمانيا.