توزر : قضية الذهب المسروق شقيق الصائغي الموقوف يوضّح

توزر : قضية الذهب المسروق شقيق الصائغي الموقوف يوضّح

توزر : قضية الذهب المسروق شقيق الصائغي الموقوف يوضّح

جدّت في شهر أفريل الماضي بمدينة قابس حادثة سرقة كمية من الذهب من أحد المنازل، تمّ بيعها إثر ذلك عن طريق بعض الوسطاء إلى صاحب محل لبيع المصوغ في توزر.


وقد تمكنت الوحدات الأمنية إثر الحادثة من إلقاء القبض على جميع المتورطين في القضية بما في ذلك صاحب محل بيع المصوع.

وباتصالنا بعبد الودود النيفر شقيق صاحب المصاغة، أكد لنا أن شقيقه الموقوف لم يكن يعلم بأن الكمية التي اشتراها والمتمثلة في إسورتين من الذهب القديم و"خلال" و"ريحانة"، كانت مسروقة، خاصة وأن الوسيط الرئيسي كان أحد الجيران وهو بائع تمور وبالتالي كان من الصعب أن يشك في الأمر.

وأوضح النيفر في سياق آخر أن المتضرر في هذه حادثة السرقة كان قد أدلى في البحث الإبتدائي بأن القيمة الجملية للذهب المسروق تناهز ال50 ألف دينار في حين أن قيمة المصوغ الذي اشتراه شقيقه لا تتعدى 2100 دينار وربما تكون جزء من المسروق، وبالتالي فإن القيمة التي صرح بها المتضرر هي التي أثارت ضجة وغالطت الرأي العام.

وأضاف النيفر أن عدد الموقوفين في هذه القضية بلغ 7 أشخاص كما لا تزال الأبحاث جارية للوقوف على ملابسات الحادثة.