''شبهات خطيرة'': شكاية ضد يوسف الشاهد وتوفيق الراجحي

''شبهات خطيرة'': شكاية ضد يوسف الشاهد وتوفيق الراجحي

''شبهات خطيرة'': شكاية ضد يوسف الشاهد وتوفيق الراجحي
تقدم النائب، عماد الدايمي، صباح اليوم الجمعة 23 أوت 2019، بشكاية لدى القطب القضائي ضد يوسف الشاهد، والوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بالاصلاحات الكبرى توفيق الراجحي، حول التجاوزات وشبهات الفساد المتعلقة ببرنامج تكفل الدولة بخلاص جزء من متخلدات معلوم استهلاك الكهرباء والغاز من قبل العائلات المعوزة والعائلات محدودة الدخل.

وقال الدايمي، بصفحته فيسبوك، إن الشاهد والراجحي تعلقت بهما شبهات فساد خطيرة منها استغلال المال العام لغرض القيام بحملة انتخابية على الطريقة النوفمبرية.

التدوينة الكاملة للنائب الدايمي:
'' الثنائي الشاهد/الراجحي خصصا 50 مليون دينار من المال العام بشكل غير قانوني من باب "النفقات الطارئة" في ميزانية 2019 بغرض تمويل هذا المشروع الانتخابي ..
والحال أن الميزانية تتضمن بابا لبرامج النهوض الاجتماعي يحتوي على برامج لدعم العائلات المعوزة محددة سلفا ومصادق عليها في مجلس نواب الشعب، ليس فيها برنامج التكفل بديون العائلات لدى الستاغ.
مخالفة كبيرة للقانون الاساسي للميزانية باحداث برنامج جديد لا صبغة استثنائية فيه في جويلية وتمويله باعتمادات "النفقات الطارئة"، والحال أن البرنامج لا يكتسي اي صبغة استعجالية او طارئة.
منشور الشاهد يحدد شروطا للعائلات للتمتع بدعم الدولة منها: ان تكون العائلة لم تسدد الثلاث فواتير الاخيرة للستاغ (يعني الزوالي الذي يبيع نعجة لسداد الفواتير غير معني). وتحدد اجراءات للدعم تتمثل في مطلب تلقائي مباشر من طالب الدعم عبر العمدة في أجل أقصاه 15 سبتمبر 2019 !!! الذي يتصادف مع يوم الدور الاول للرئاسية ...
الراجحي اوقف عمله في اعداد برامج الاصلاحات الكبرى منذ اول اوت ويتنقل يوميا الى كل ولايات البلاد في اجتماعات مع العمد بحضور الولاة والمعتمدين لتفسير المنشور وتحفيز العمد وتأطيرهم .. في عملية بروباغندا فاشلة على نمط سلوكيات التجمع ..
الشبهة تامة الاوصاف .. وقدمت للقضاء كل الوثائق الداعمة .. والجرم يستوجب المحاكمة على معنى الفصل 96 من المجلة الجزائية الذي فيه عقوبة بعشر سنوات سجن نافذة ..
الملف اليوم على ذمة القضاء وغدا على ذمة الايزي من أجل التصدي لهذا السلوك المشين .. رغم أنني غارق في الحملة الانتخابية..''.