سمير الشفي يحمل جميع الأطراف مسؤولية أزمة الحوض المنجمي

سمير الشفّي: ''نحمّل جميع الأطراف السياسية والاجتماعية مسؤولية أزمة الحوض المنجمي''

سمير الشفّي: ''نحمّل جميع الأطراف السياسية والاجتماعية مسؤولية أزمة الحوض المنجمي''

قال الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونس للشغل، سمير الشفي لدى حضوره اليوم الجمعة 2 مارس 2018، في برنامج ''هات الصحيح'' على قناة نسمة، إن حجم الهوة الفاصلة بين المعتصمين وبين الحكومات المتعاقبة على السلطة وانعدام الثقة بينهما حال دون التوصّل إلى إتفاق بين الحكومة والمعتصمين في ملف أزمة شركة فسفاط قفصة والحوض المنجمي.


وأوضح الشفّي أن الاتحاد اعترضته صعوبات كبيرة، لكنه يسعى لحل هذه الأزمة مشيرا إلى أن الاتحاد ينادي دائما بعدم تعطيل الانتاج بالرغم من دعمه للاعتصامات والاحتجاجات السلمية.

وإعتبر ضيف ''هات الصحيح '' أن أزمة الحوض المدني مسألة وطنية ولابد من تكاتف الجهود بين الأحزاب والمنظمات والجمعيات و الحكومة والبرلمان للوعي بوضعية شركة فسفاط قفصة، داعيا الحكومة إلى ضرورة إعادة النظر في آليات إشتغالها.

وأكد الأمين العام المساعد للاتحاد، أن تونس اليوم تعيش أزمة سياسية بإمتياز قد تتفجر في أي لحضة، وفق تعبيره.

كما حمل سمير الشفي ، كل الأطراف السياسية والاجتماعية والمنظمات والحكومة والبرلمان مسؤولية أزمة الحوض المنجمي، داعيا إلى ضرورة إيجاد حلول.

وأضاف ''لا نريد الفشل للحكومة'' ، مشددا أن تونس تحتاج إلى وقفة تأمل من شعبها ومن الحكومة للخروج من هذا الطريق المسدود.

وأكد أن حل الأزمة سيكون بالنزول الى الميدان والاقرار بوجود صعوبات قائلا ''الاعتراف بالمشكل هو بداية الحلّ '' حسب رأيه، مضيفا أن الحلول ستكون باستنباط التنمية والتشغيل بالجهات خارج اطار شركة فسفاط قفصة.

ودعا سمير الشفي كافة المحتجين والمعتصمين إلى الابقاء على الطابع السلمي للاحتجاجات .