سعيّد: اخترت طاولة معاهدة باردو لتوقيع ما تعهدت به منذ 10 سنوات

سعيّد: اخترت طاولة معاهدة باردو لتوقيع ما تعهدت به منذ 10 سنوات

سعيّد: اخترت طاولة معاهدة باردو لتوقيع ما تعهدت به منذ 10 سنوات
وقّع رئيس الجمهورية قيس سعيد، إثر إشرافه مساء أمس الأحد 20 مارس 2022، على اجتماع مجلس الوزراء، مراسيم رئاسية تتعلق بالصلح الجزائي وتوظيف عائداته، الشركات الأهلية، ومقاومة المضاربة غير المشروعة.

وقال رئيس الدولة، في كلمة مسجلة نشرتها رئاسة الجمهورية، ''اخترت أن يكون الختم والتوقيع في ذكرى عيد الاستقلال على نفس الطاولة التي تم فيها توقيع معاهدة باردو سيئة الذكر وعليها تولى الرئيس الحبيب بوريقيبة ختم قانون تأميم الأراضي في 12 ماي 1964..أعتبر أن هذه النصوص القانونية تجسم ما كنت قد تعهدت به منذ 10 سنوات حتى تعود الأموال المنهوبة الي الشعب التونسي والدولة''.

وأضاف: ''الشباب العاطل عن العمل هو الثروة وعدما تمكنه من الأدوات القانونية يمكن أن يحقق الكثير من أحلامه لأنه في حاجة إلى أدوات وإطار قانوني والشركات الأهلية ستمكن الشاب من تحقيق آماله في الشغل والحرية والكرامة الوطنية''

وأشار إلى أن الغاية من المرسوم المتعلق بمقاومة المضاربة غير المشروعة هو وضع حد للتلاعب بقوت التونسيين.

وتابع: ''نريد أن نجسد لا فقط الاستقلال وإنما ايضا سيادة الشعب في وطنه...نحن نعبد الطريق أمام الشعب ليسلك طريق تحقيق احلامه''.

من جهة أخرى، اعتبر رئيس الدولة أنّ ''الاستشارة الوطنية ناجحة رغم كل العقبات التي وضعت حتى لا يعبر الشعب عن إرادته ضمن هذه العملية الفريدة من نوعها''.

وشدد على أنّ الدولة لم تدفع أي مليم على الاستشارة الوطنية بل كان كله بفضل إرادة الشعب التونسي الذي قام بمجهود تاريخي وغير مسبوق، وفق قوله.